.
.
.
.

مجلس الأزياء العربي يُطلق مبادرته المضادة لكورونا

نشر في: آخر تحديث:

أطلق مجلس الأزياء العربي مبادرة بالتعاون مع السلطات الصحيّة في دبي لحماية الأطقم الطبيّة التي تُشكّل خطّ الدفاع الأول لحماية المجتمع من مخاطر تفشّي جائحة كورونا.

وإذا كان الهدف الأساسي من إنشاء هذا المجلس هو التعريف بمواهب جديدة في مجال الموضة وإطلاقها على الصعيد العالمي، فإن مبادرته الحاليّة تقوم على حثّ المصممين المحليين على تصنيع أقنعة وملابس واقية لاستخدامها في مجال محاربة فيروس كورونا. وهو تبنّى شعار #Thread4Cause ويعمل بالتعاون مع السلطات الصحيّة في دبي لمساعدة المصممين المحليين على تنفيذ هذه المبادرة.

جايكوب أبريان
جايكوب أبريان

في هذا الإطار، أعلن جايكوب أبريان المؤسس والمدير التنفيذي لمجلس الأزياء العربي أن الهدف من هذه الحملة هو التأكيد على أن صناعة الموضة تتجاوز تقديم أزياء أنيقة لتؤمن الدعم الاجتماعي في أوقات الحاجة. وقد عبّر عن امتنانه للأعضاء الفاعلين على ساحة صناعة الأزياء العربيّة نظراً لالتزامهم بمجتمعهم وانضمامهم إلى هذه القوة الإبداعيّة.

تُعتبر هذه الحملة فريدة من نوعها في المنطقة. وأتت لتواكب صناعة الأزياء في مختلف أنحاء العالم التي سارعت في تعبئة مواردها الهائلة للمساعدة في مكافحة فيروس كورونا، حيث توقفت الورش والمصانع في كل من أوروبا وأميركا عن إنتاج أحدث الاتجاهات لتحوّل إنتاجها إلى ألبسة وأقنعة حامية للعاملين في مجال الرعاية الصحيّة. وكانت دور Chanel، Louis Vuitton، Prada، وBurberry من أبرز الأسماء التي فتحت مشاغلها لتصنيع الملابس الواقية فيما حوّلت مجموعة LVMH مصانع عطورها لتصنيع السوائل المعقّمة لليدين.

كانت المصممة مرمر حليم أول من أعلن دعمه لهذه الخطوة، محوّلةً مشاغل أزيائها لتصنيع الألبسة والأقنعة الطبيّة الواقية. ومن المنتظر أن يشارك العديد من المصممين العرب بهذه المبادرة. وقد أصدرت هيئة الصحة في دبي بياناً أعلنت فيه أنها فخورة بتأييد مبادرة مجلس الأزياء العربي التي تسلّط الضوء على الدور الريادي الذي تلعبه دولة الإمارات العربيّة وتثبت اهتمام دبي بتوفير السلامة لمواطنيها والمقيمين لديها.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة