.
.
.
.

لماذا تخلف إيلي صعب عن عرضه في باريس؟

نشر في: آخر تحديث:

لم يعلن المصمم اللبناني إيلي صعب عن عدم مشاركته بفعاليات أسبوع الموضة الفرنسية للأزياء الراقية الذي أقيم افتراضياً نتيجة انتشار وباء كورونا. ولكنه أيضاً لم يقدّم أي مجموعة جديدة في الموعد الذي حدد له يوم الأربعاء الماضي ظهراً في روزنامة عروض أسبوع باريس الخاص بالأزياء الراقية للخريف والشتاء المقبلين.

وقد اكتفى صعب بنشر فيلم فيديو قصير مدته دقيقة ونصف على صفحته في موقع "إنستغرام" وعلى صفحة اتحاد الخياطة الراقية الفرنسيّة. ومرفقاً الفيديو بالتصريح التالي: "عندما يسكت ضجيج حياتنا المشغولة باستمرار، وحده صوت واحد يخرج من داخل الفراغ: إنه صوت مقدّس يعود بنا إلى الجذور، فمن خلاله نحيي البراعة الفنيّة ونتعمّق في الجمال الوافر للطبيعة".

وحمل هذا الفيلم توقيع المخرجة اللبنانيّة مونيا عقل وعنوان "العودة إلى الجذور". وقد تمّ تصويره ببراعة لافتة تبرز أوجه الشبه بين تصميم الأزياء في مشاغل الدار وبين جمال وسكون الطبيعة بعيداً عن ضوضاء الحياة.

وقد كشفت دار Elie Saab أن تقديم مجموعتها الجديدة لن يتمّ قبل شهر سبتمبر/أيلول المقبل مما يعني عدم التزامها بالروزنامة الرسميّة لعروض الخياطة الراقية التي تقام عادة في شهر يوليو/ تموز. وهي ليست دار الأزياء الوحيدة التي اتخذت هذه الخطوة فقد سبقها في هذا القرار عدة دور عالمية أمثال Saint Laurent، وGiorgio Armani.