.
.
.
.
انفجار بيروت

دور أزياء ومجوهرات تتضامن مع متضرري انفجار بيروت

نشر في: آخر تحديث:

التعاطف العالمي مع ضحايا انفجار بيروت كان كبيراً، وترجم من خلال مساعدات وتبرعات وصلت إلى العاصمة اللبنانية من كافة أنحاء العالم. وقد شعرت صناعة الموضة العالمية أنها معنية بهذه الكارثة نتيجة تعرض أشهر دور الأزياء اللبنانية إلى أضرار جسيمة جراء ما حصل.

وفي هذا الإطار، أعلنت دار Chanel الفرنسية العريقة عن تعاطفها مع ضحايا هذا الانفجار عبر التبرع بمبلغ 700 ألف دولار أميركي لصالح منظمات خيرية لبنانية. وقالت في بيان أصدرته: "إن الانفجار المأساوي الذي وقع في بيروت عرّض لبنان، المتأثر أصلاً بالاضطرابات السياسية والاقتصادية وأزمة كوفيد19، لمزيد من المعاناة.. شانيل وشركاؤها المحليين يقدرون العلاقة الوطيدة التي تربطهم بهذا البلد ويشعرون بالتأثر الشديد تجاه الوضع المستجد". ومن المنتظر أن يتم توزيع هذه التبرعات على 4 منظمات إنسانية هي الصليب الأحمر اللبناني، ومؤسسة الأمل، ومؤسسة Acted Lebanon ومنظمة اليونيسف.

كما تُعتبر Chanel واحدة من أوائل الدور العالمية الفاخرة التي أعلنت عن دعمها المادي لمساعدة ضحايا الانفجار. وقد أعلنت دار Louis Vuitton في الإطار نفسه أنها ستتبرع بمبلغ 400 ألف دولار أميركي لمنظمة اليونيسف بهدف مساعدة المتضررين في انفجار بيروت.

إلى ذلك يأتي هذا التبرع من خلال تقديم جميع مبيعات قلادة Silver Lockit للعام 2020 إلى اليونيسف. وأعلنت دار مجوهرات Repossi الإيطالية عن أن جميع مبيعات خاتم Berbere Chromatic سيتم التبرع بها للصليب الأحمر اللبناني.

وكانت علامة H&M السويدية قد تبرعت أيضاً بمبلغ 100 ألف دولار لصالح الصليب الأحمر اللبناني بالتزامن مع إطلاق مجموعة من الأزياء تتعاون فيها مع المصممة اللبنانية، ساندرا منصور، وتم تأجيل إطلاقها حتى 27 من الشهر الحالي نتيجة ظروف الانفجار الضخم الذي هز العاصمة اللبنانية وتسبب بوفاة حوالي 180 شخصاً، وجرح أكثر 6000، وتشريد 300 ألف شخص من بيوتهم.