.
.
.
.
انفجار بيروت

هكذا تأثرت تصاميم رامي قاضي بانفجار بيروت

لتجسيد الرغبة في الحياة.. زيّن أزياءه بعناصر حيويّة مثل الترتر والكريستال والخرز التي تتألق تحت الأضواء

نشر في: آخر تحديث:

هي رسالة أمل حمّلها رامي قاضي لتصاميمه الجديدة من الأزياء. فبعد مرور شهرين فقط على الأضرار التي لحقت بمشغله جرّاء انفجار بيروت المدمّر، يبدو أن قاضي وفريق عمله استطاعا تجسيد أسطورة طائر الفنيق الذي ينبعث من رماده. وقد قدّما مجموعة من الأزياء تشكّل ولادة جديدة من رحم المعاناة.

حرص المصمم على أن تحمل مجموعته الخاصة بخريف وشتاء2021 عنوان "رسم الفراغ"، مستخدماً تصاميمه لتسليط الضوء على حجم المأساة التي خلّفها الانفجار وعلى ما يتمتع به الشعب اللبناني من قدرة على عدم الاستسلام.

وقال قاضي لدى الكشف عن مجموعته الجديدة التي تتضمّن 20 إطلالة منها اثنتان خاصتان بالزفاف: "الإبداع لا يخاف من المجهول، والجمال لا يستسلم أبداً حتى عند مواجهة الصعاب، بل على العكس، فالجمال يغلب الفراغ ويُعيد تحديد مفهومه بأناقة لا تنسى".

وهو أراد أن يحوّل الفراغ إلى مصدر للحياة من خلال تزيين أزيائه بعناصر حيويّة مثل الترتر والكريستال والخرز التي تتألق تحت الأضواء.

وصف رامي قاضي مجموعته من التصاميم بأنها مفعمة بالتفاؤل ولذلك اختار لها تدرجات لونيّة مشرقة توحي بالأمل والتجدد. وهو كان ساهم بشكل مباشر بزرع الأمل في نفوس المتضررين من انفجار بيروت عبر طرح أحد أزيائه الفاخرة للبيع بسعر 12 ألف دولار والتبرّع بكامل المبلغ إلى جمعيّة "باب وشباك" الخيريّة التي أخذت على عاتقها تجديد أبواب وشبابيك حوالي 80 ألف منزل متضرر في العاصمة اللبنانية بيروت.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة