.
.
.
.

بدلة كامالا هاريس تحمل رسائل وفاء للماضي وأمل بالمستقبل

سجّلت من خلال إطلالتها موقفاً سياسياً ورسالة بعثت بها إلى صنّاع الحاضر ولكن أيضاً إلى أجيال المستقبل.

نشر في: آخر تحديث:

في لقائها الأول مع الجمهور كنائبة رئيس الولايات المتحدة، اختارت كامالا هاريس أن تُحمّل إطلالتها رسائل قوية وجّهتها إلى النساء في مختلف أنحاء العالم، خاصةً أنها أول هنديّة-أميركيّة وأول أميركية من ذوات البشرة السوداء تتبوأ هذا المنصب.

اختارت هاريس الظهور ببدلة بيضاء من Carolina Herrera يبلغ سعرها 3300 دولار نسّقتها مع قميص من الحرير باللون نفسه من Tory Burch يبلغ سعرها 398 دولارا. ويدلّ اختيارها للبدلة البيضاء والقميص المزيّن بعقدة على استعمالها لرمزين معروفين في مجال الدفاع عن حقوق النساء طوال عقود من الزمن.

كامالا هاريس تحتفل بالفوز برفقة بنات ابنة شقيقتها
كامالا هاريس تحتفل بالفوز برفقة بنات ابنة شقيقتها

البدلة البيضاء كانت دائماً إشارة إلى دعم المرأة في مجال الحصول على حقوقها وأولها كان حق التصويت، فالنساء الأميركيّات اللواتي طالبن منذ 100 عام بالحصول على هذا الحق جعلن من الأزياء البيضاء شعاراً لهن. وقد اعتمدت العديد من النساء العاملات بمجال السياسة في السنوات الأخيرة على البدلة البيضاء في أوقات مفصليّة من مسيرتهنّ، منهن هيلاري كلينتون لدى إعلانها عن ترشحها رسمياً للانتخابات الرئاسيّة الأميركيّة في العام 2016.

مارغريت تاتشر رئيسة وزراء بريطانيا السابقة بقميص مزين بعقدة اعتادت أن تنسّقه مع سترة وتنورة، عقد من اللؤلؤ وحقيبىة يد كلاسيكية
مارغريت تاتشر رئيسة وزراء بريطانيا السابقة بقميص مزين بعقدة اعتادت أن تنسّقه مع سترة وتنورة، عقد من اللؤلؤ وحقيبىة يد كلاسيكية

القميص المزيّن بعقدة كان دائماً الزيّ الأساسي لسيدة الأعمال تماماً كما تعتبر ربطة العنق الزي الأساسي لرجل الأعمال، أما أشهر من ارتداها فكانت رئيسة الوزراء البريطانيّة السابقة مارغريت تاتشر، حاملة لقب المرأة الحديديّة، والتي كانت تنسّقها مع تنورة وسترة، وعقد من اللؤلؤ وحقيبة كلاسيكيّة. وقد اعتمدتها ميلانيا ترمب في العديد من إطلالاتها كسيدة أولى للولايات المتحدة.

ميلانيا ترمب بقميص تزيّنه عقدة
ميلانيا ترمب بقميص تزيّنه عقدة

الأبرز في إطلالة كامالا هاريس لم يكن دعمها لصناعة الموضة الأميركيّة، ولكن ما أرادت أن تقوله عبر أزيائها في وقت كان العالم بأسره يتابعها. فهي سجّلت من خلال إطلالتها موقفاً سياسياً ورسالة بعثت بها إلى صنّاع الحاضر ولكن أيضاً إلى أجيال المستقبل. رسالة فحواها الإقدام وتحقيق الذات بصرف النظر عن مكان الانطلاق وصعوبة الطريق.