.
.
.
.

تجربة "دولتشي أند غابانا" الرقمية تسجل نجاحها الثاني

نشر في: آخر تحديث:

تُثبت دار Dolce&Gabbana مرة جديدة أن مستقبل عروض الأزياء الرقميّة زاهر، وهي لن تزول بانتهاء جائحة كورونا التي كانت وراء انطلاقها في العام 2020. أما أكبر دليل على ذلك فالنجاح الذي حققته فكرة تقديم عروض افتراضية مصغّرة يمكن الحصول على تصاميمها وفق مبدأ "شاهد الآن، اشترِ الآن" الذي يسمح بتسوّق الأزياء مباشرة بعد عرضها.

يندرج العرض الافتراضي، الذي قدّمته دار Dolce&Gabbana على صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي مؤخّراً، ضمن سلسلة عروض The DG Digital Show Series. والهدف من هذه العروض تقديم المجموعات التحضيريّة للدار، على أن تكون متوفرة مباشرةً للشراء على متجرها الإلكتروني وفي نقاط البيع المنتشرة حول العالم.

إنه العرض الثاني الذي تمّ تقديمه في هذه السلسلة، وقد ضمّ مجموعة كبسوليّة من الأزياء النسائيّة والرجاليّة. حملت المجموعة النسائيّة عنوان Power Pastel أو "قوة الألوان الباستيليّة"، وهي جمعت بين الألوان الفاتحة، طبعات الأزهار، القصّات الواضحة، والتفاصيل الثمينة.

خامة الدانتيل، الغالية على قلب مصممي الدار دومينيكو دولتشي وستيفانو غابانا، تخلّت عن لونها الأسود الذي يكسيانها به عادةً لتتلوّن بالزهري الفاتح، الأزرق السماوي، والأصفر الفاهي. وقد تفتّحت الأزهار الملوّنة الكبيرة على الأثواب الطويلة والقصيرة مضيفةً عليها لمسات من المرح والحيويّة. تضمّنت المجموعة أيضاً سترات من التويد وبدلات نسائيّة من الشانتونغ الحريري بألوان الوردي، والأبيض، والذهبي تناسقت مع "تي-شيرت" قطني وحقائب صغيرة تمّ ارتداؤها بشكل جانبي وأكسسوارات متنوّعة.

الأزياء الرجاليّة حافظت على ألوانها الحياديّة وقصّاتها العصريّة، الأنيقة، والعمليّة. وهي ترافقت مع حقائب تم تعليقها على الظهر أو بشكل جانبيّ، اكتسى بعضها بألوان حيويّة مشرقة. وقد ترافقت الإطلالات مع أكسسوارات اتخذت شكل سلاسل، وقلادات، وخواتم متناسقة.

اللافت في هذه العروض الافتراضية ديناميكيّتها وإمكانية الحصول على التصاميم من خلال سياسة "شاهد الآن، اشتر الآن". واللافت أيضاً استخدام الحقائب نفسها للنساء والرجال مما يتيح المجال أمام حريّة الاختيار في مجال الأناقة بعيداً عن الأطر التي اعتادت النظرة التقليديّة للموضة أن تصنّف التصاميم وفقها. تعرّفوا على بعض إطلالات هذه المجموعة الكابسوليّة فيما يلي.