.
.
.
.

تصاميم "قاسمي" الإماراتيّة لم تغب عن أسبوع لندن للموضة

نشر في: آخر تحديث:

شاركت دار Qasimi بفعاليات أسبوع لندن للموضة من خلال عرض افتراضي اتخذ شكل فيلم قصير مدته حوالي 10 دقائق، اجتمعت فيه رشاقة الحركات الكوريغرافية الراقصة مع الأناقة العصريّة للأزياء الرجاليّة والنسائيّة. فما جديد هذه الدار التي أسسها الشيخ خالد بن سلطان القاسمي وتهتمّ بها منذ رحيله شقيقته الشيخة حور؟

اعتاد المصمم الإماراتي الراحل الشيخ خالد بن سلطان القاسمي أن يقدّم مجموعته من الأزياء الرجاليّة ضمن فعاليات أسبوع لندن المخصص للرجال. وقد تمّ تقديم تصاميمه الأخيرة بهذا المجال في بداية العام 2020 بعد وفاته بشكل مفاجئ خلال صيف 2019. وعلى الرغم من غياب المصمم، بقيت التصاميم التي تحمل اسمه حاضرة على منصّات العروض بفضل جهود شقيقته التوأم الشيخة حور التي تهتمّ بالإشراف على نموّ علامته والحفاظ على حضورها في ساحات الموضة العالميّة.

اختارت الشيخة حور أن تتضمن مجموعة الدار لخريف وشتاء2021 إطلالات نسائيّة ورجاليّة على السواء. وهي شاركت بفعاليات أسبوع لندن للموضة عبر فيلم قصير تمّ عرضه افتراضياً عبر المنصّات المخصصة لهذا الغرض ووسائل التواصل الاجتماعي.

وتميّزت المجموعة الجديدة بقصّاتها الكلاسيكيّة وطابعها العصري في الوقت نفسه. وقد دخلت عليها تفاصيل مستوحاة من الثقافة الشرقيّة تمثّلت باستعمال المنسوجات الإماراتيّة التقليديّة والنقشات العسكريّة التي تذكّر بالجيش اليمني. كما ظهرت الخطوط الناعمة والمربعات الصغيرة لتزيّن الأزياء بتفاصيل هندسيّة عصريّة.

الجوخ، والتويد، والدنيم، والصوف من الخامات الكلاسيكيّة التي تكرر ظهورها في هذه المجموعة، بالإضافة إلى الخامات العصريّة الواقية من المطر. أما الألوان فبدت كأنها مستوحاة من الطبيعة الخريفيّة بألوانها الدافئة. وقد ترافقت العديد من الإطلالات مع قبعات يرتبط فيها وشاح يلتفّ حول العنق.

وحملت هذه المجموعة من الأزياء شعار "نعيش تحت نفس السماء" لتذكّرنا بأن الإنسان يعيش اليوم ظروفاً متشابهة مع أخيه الإنسان، حتى لو كانت أماكن تواجدهما الجغرافية مختلفة. وذلك نتيجة الوباء الذي زحف إلى كافة بقاع الأرض دون أن يميّز بين الأعراق، والأجناس، والظروف الاجتماعيّة، والاقتصاديّة، والثقافيّة. تعرّفوا على بعض إطلالات هذه المجموعة فيما يلي.