.
.
.
.

126 مليون شخص يحتفلون مع "ديور" في شانغهاي

نشر في: آخر تحديث:

قدمت دار Dior مجموعتها التحضيرية لخريف 2021 خلال عرض مباشر وبحضور حوالي ألف شخص في مدينة شانغهاي الصينية تلاه حفل موسيقي. وقد تم بث هذا الحدث إلى 126 مليون مشاهد عبر موقع الدار على الإنترنت والمنصات الاجتماعية الصينية.

وهذه المرة الأولى التي تُحضر فيها دار Dior الفرنسية عرضاً متكاملاً لإطلاق مجموعة تحضيرية كانت تعتبرها سابقاً من المجموعات الثانوية في روزنامتها. وهي تبنت في هذا العرض مبدأ "شاهد الآن، اشتري الآن" الذي يسمح بطلب الأزياء بالتزامن مع عرضها والحصول عليها بعد أسبوعين فقط من إجراء الطلبية.

وبعد عدة عروض افتراضية قدمت دار Dior هذا العرض المباشر في متحف Long Museum West Bund في شانغهاي. وقد أخذتنا من خلال فعالياته إلى أجواء مرحة وحيوية على أنغام موسيقى البوب.

75 إطلالة تضمنها هذا العرض جاءت مستوحاة من أعمال المصمم الإيطالي إيليو فيوروتشي الذي كان سابقاً لعصره في مجال الموضة وحقق نجاحاً عالمياً في سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي.

التدرجات المعدنية، الألوان المشرقة، اللمسات النيونية، ولعبة الشفافية من العناصر التي خيمت على هذا العرض. وهي تداخلت مع التنانير الواسعة، والكنزات المزينة بخطوط بحرية، والجوارب الشبكية، وقبعات "البيريه" الباريسية التي يتكرر ظهورها عادة في عروض دار Dior.

ديكور العرض جاء مستوحى من أجواء ديسكو عملاق تزينه جدران ذهبية، سلالم تغطيها الطبعات الحيوانية، وكرات كبيرة ولامعة. أما الكشف عن مجموعة Dior التحضيرية لخريف 2021، فكان جرى سابقاً في باريس ولكن أضيفت عليها في عرض شانغهاي 4 إطلالات يتألف كلاً منها من تنورة طويلة من الموسلين المكسر يرافقها "توب" براق يتزين بأحد أحرف كلمة D.I.O.R.

كما شكل الترتر من العناصر التي تكرر ظهورها على الإطلالات، وقد رافقته الطبعات الحيوانية التي غطت الأزياء والأكسسوارات، وحتى السجادة التي سارت عليها العارضات. أما الألوان النيونية فاستعملت بلمسات طفيفة حيناً وغطت كامل الإطلالة حيناً آخر.

إلى ذلك أشرفت ماريا غرازيا كيوري، المديرة الإبداعية في دار Dior، بشكل افتراضي على كافة تفاصيل هذا العرض من مكاتبها في باريس. وقد حلت الدار الفرنسية ضيفة شرف على الروزنامة الرسمية لأسبوع شانغهاي للموضة الذي يعتبر من الفعاليات المهمة في مجال الأناقة على الصعيد العالمي.

اهتمام دار Dior بمدينة شانغهاي الصينية ليس بجديد، فقد سبق أن قدمت فيها خلال العام الماضي معرض "كريستيان ديور: مصمم الأحلام" الذي استقطب أكثر من 250 ألف زائر. وتعتبر الصين حالياً السوق الوحيد في العالم الذي يزدهر فيه الإقبال على الصناعات الفاخرة والرفاهية.