.
.
.
.

هل يمكن تجنب ظهور الطفح الشمسي على البشرة؟

نشر في: آخر تحديث:

يشكل فصل الصيف فترة صعبة بالنسبة للبشرة التي تعاني من ظهور الشوائب والبثور على سطحها. وللحد من هذه المشاكل يُنصح باتخاذ بعض التدابير قبل التعرض للشمس، أثناءه وبعده.

ويسود الاعتقاد أن الصيف هو أفضل الفصول بالنسبة للبشرة، لكن الحقيقة هي عكس ذلك فإذا كانت البثور التي تظهر عادة على البشرة تميل للاختفاء في فصل الصيف، إلا أنها تعود للظهور بقوة أكثر في نهايته.

ما هي أسباب ظهور الطفح الشمسي؟

يتعامل الجلد مع الأشعة ما فوق البنفسجية على أنها اعتداء عليه. وهو يحمي نفسه في هذا المجال من خلال زيادة سماكته وإنتاج الميلانين الذي يُكسب البشرة لوناً برونزياً.

كما تساهم حرارة ورطوبة الصيف في انتشار البكتيريا المسؤولة عن الالتهابات التي تطال مسام البشرة والغدد الزهمية، مما يتسبب في زيادة إفرازاتها وظهور البثور عليها. ولتجنب ظهور الطفح الشمسي ينصح خبراء العناية بالجلد باعتماد مجموعة من الخطوات الوقائية والعلاجية المناسبة.

الوقاية قبل التعرض للشمس

تساهم بعض التدابير في الوقاية من الطفح الشمسي وأبرزها:

• تقشير البشرة: إذ يُنصح باستعمال مقشر ناعم على البشرة مرتين أسبوعياً لتجنب انسداد المسام وتخليص الجلد من الخلايا الميتة المتراكمة على سطحه. أما في حالة البشرة الحساسة فيمكن الاكتفاء بتقشيرها مرة أسبوعياً.
• ترطيب البشرة: يُنصح بأن يتم ترطيبها بكريم مضاد للزيوان، فهذه الخطوة كفيلة بالحد من إفرازاتها الزهمية ويمنع ظهور البثور عليها.
• اعتماد نظام غذائي متوازن: على أن يتم الابتعاد عن استهلاك الدهون الحيوانية والمنتوجات المصنعة فهي أطعمة تتمتع بمؤشر مرتفع لسكر الدم وتساهم في ظهور البثور بسبب تنشيطها للإفرازات الزهمية في البشرة.

الحد من ظهورها أثناء التعرض للشمس

ينصح الخبراء صاحبات البشرات التي تعاني من مشاكل بتجنب التعرض المباشر للشمس بدون حماية، والأفضل في هذه الحالة يكون باختيار كريم حماية من الشمس غير دهني ويتمتع بمفعول مضاد للزيوان. ويُنصح باعتماد هذا الكريم بصيغته الرذاذة الرقيقة على البشرة، على أن يكون أيضاً ذو قاعدة مائية. كما من الضروري أيضاً الحرص على تنظيف البشرة بانتظام بمستحضر خاص بالبشرات التي تعاني من مشكلة حب الشباب بهدف تنظيم إفرازاتها.

علاجات الطفح الشمسي

يفسر الخبراء تحسن البشرة التي تعاني من مشاكل خلال فصل الصيف بأنه ناتج عن انسداد مسامها نتيجة تكدس الزهم فيها مما يتسبب في انسدادها، لكن البثور سرعان ما تعود إلى الظهور بعد انقضاء العطلة.

وتشكل نبتة الألوفيرا وسيلة فعالة للعناية بالبشرة المصابة بالطفح الشمسي بعد العطلة. ويمكن تطبيق الجل الموجود في أوراقها بشكل مباشر على الجلد كما يُنصح بالتخفيف من استعمال الماكياج بهدف السماح للبشرة بأن تتنفس بشكل أفضل، بالإضافة إلى الحرص على تنظيف البشرة صباحاً ومساء حتى في حال عدم استعمال الماكياج. أما في حال عدم تحسن وضع البثور فيبقى الحل باستشارة طبيب الجلد ليصف علاجاً خاصاً بالحساسية تجاه الشمس للحؤول دون تحول هذه المشكلة إلى طفح شمسي يتكرر ظهوره عند التعرض المباشر للشمس.