.
.
.
.

هكذا أنقذت الموضة الأميركيّة نفسها في زمن كورونا

حرص مجلس المصممين الأميركيين على إطلاق مبادرة لزيادة الوعي وجمع التبرعات لأعضاء منتسبين إلى مجتمع صناعة الموضة

نشر في: آخر تحديث:

أصدر مجلس المصممين الأميركيين تقريره السنوي للعام 2020، عارضاً خلاله كل التدابير التي اتخذتها صناعة الموضة في الولايات المتحدة لتتمكن من مواجهة جائحة كورونا. ويختصر هذا التقرير قصة نجاح اعتمدت على التخطيط والتعاون في مواجهة ظروف صعبة واستثنائيّة.

المصمم توم فورد
المصمم توم فورد

حرص مجلس المصممين الأميركيين المعروف تحت اسم CFDA على إطلاق مبادرة بعنوان "خيط مشترك" Common Thread في شهر مارس من العام 2020 بهدف زيادة الوعي وجمع التبرعات لأعضاء منتسبين إلى مجتمع صناعة الموضة الأميركيّة. وذلك من خلال سلسلة من أشرطة الفيديو التي تحكي قصة أشخاص متضررين من الأزمة الصحيّة.

- مبادرات لافتة:

المصمم رالف لورين كان أول المتبرعين لهذه المبادرة بمساهمة أوليّة قدرها مليون دولار، أما موقع "أمازون فاشن" فقدّم مساهمة بقيمة 500 ألف دولار وتعاون مع مجلة "فوغ" ومجلس المصممين الأميركيين في خلق واجهة رقميّة تسمح للمصممين الأميركيين بتقديم مجموعاتهم الجديدة. من بين المساهمين أيضاً في هذا المجال نذكر المصمم مايكل كورس، مجموعة Kering المتخصصة بالمنتوجات الفاخرة، متاجر Nordstrom، موقع Instagram، المصمم توم فورد، المصممة توري بورتش، مجموعة LVMH للمنتوجات الفاخرة، والمصمم ثوم براون...

من تصاميم كارولينا هيريرا
من تصاميم كارولينا هيريرا

استطاعت مبادرة "خيط مشترك أن تجمع حتى الآن 5,1 مليون دولار تمّ إعادة توزيعها على 160 من المصممين، العلامات التجارية، الموزعين، والمصنّعين، والرابطات التي تُعنى بشؤون الموضة. وقد تمّ تخصيص مليون دولار إلى Icon360. وهي مؤسسة خيريّة تقدّم مساعدات للمصممين من أصحاب البشرة الملوّنة خلال الجائحة.

- دعم المساواة:

شكّل التعاون الاجتماعي والتنوّع جزءاً من معركة قادها مجلس المصممين الأميركيين خلال العام 2020. وهو العام الذي اتضح فيه بشكل خاص عدم المساواة العرقيّة في الولايات المتحدة بعد مقتل جورج فلويد والأحداث التي تلت هذه الجريمة.

خلال شهر يونيو الماضي، أعلن المصمم توم فورد الذي يشغل منصب رئيس مجلس المصممين الأميركيين CFDA عن إطلاق مشاريع جديدة تتمحور حول التنوّع في قطاع الموضة، منها برنامج توظيف يسمح للمواهب التي تنتمي إلى العرق الأسود بالاستفادة من تسهيلات في مجال التوظيف بقطاع الموضة. هذا بالإضافة إلى تقديم برامج تدريب للتلامذة والمتخرجين الجدد في هذا المجال.

من المبادرات المؤثّرة في هذا المجال نذكر أيضاً جمعيّة The Designers Hub التي تدعم المصممين السود والعلامات التجاريّة التي أسسها أشخاص من العرق الأسود وتُقدّم منح لعشر مصممين مبدعين>

- حضور رقمي:

قام مجلس المصممين الأميركيين CFDA، الذي يُشرف على تنظيم أسبوع نيويورك للموضة، بتحمّل مسؤولية تنظيم هذا الحدث المهم في مجال الموضة العالميّة رغم القيود الصحيّة التي حالت دون القيام بعروض مباشرة. وهذا ما دفعه إلى استحداث منصّة Runway360 الرقميّة، التي تمّ تطويرها في 4أشهر فقط ليتمّ من خلالها تقديم جميع العروض المباشرة وغير المباشرة.

تمّ إطلاق هذه المنصّة في سبتمبر الماضي تزامناً مع موعد أسبوع نيويورك للموضة. وقد شاركت بها 82 علامة ووصل هذا العدد إلى 133 فيما بعد، مما حوّل هذه المنصّة إلى المكان المفضّل للعلامات والمصممين الذين يتوخون النجاح في آليّة إطلاق مجموعاتهم.

قدّمت هذه المنصّة مساحة رقميّة تتفاعل فيها جهات مختلفة فاعلة في مجال الموضة. وقد قال المصمم توم فورد في مقدمة التقرير السنوي الذي أعدّه مجلس المصممين الأميركيين: "عندما تسلّمت زمام هذا المجلس في العام 2019، لم يكن بوسع أحد أن يتنبأ بأن وباءً ينتظرنا. فقد استطاع فيروس كورونا أن يأخذ حياتنا وأعمالنا كرهائن، وقد ضرب صناعة الموضة من كل حدب وصوب". وهو تابع في هذا المجال: "أنا فخور بالدعم الذي يقدمه مجلس المصممين الأميركيين للموضة الأميركيّة على مختلف المستويات، فنحن لدينا إمكانية إعادة بناء هيكليّة صناعة الموضة وجعلها صناعة مستقبليّة متطورة. وهذه ليست سوى بداية الطريق".