.
.
.
.

جافة أم دهنية.. أي نوع من القشرة تعانون منه؟

تتجدّد فروة الرأس بشكل دوري كل 20 يوماً، ولكن هذه الدورة قد تتعرّض للاضطراب في بعض الأحيان

نشر في: آخر تحديث:

تُشكّل القشرة واحدة من المشاكل التجميليّة الأكثر شيوعاً، إذ يعاني منها بين 40 و50 بالمئة من الناس في مرحلة من مراحل حياتهم. وقد تتفاقم حدّتها في فصل الخريف نتيجة جفاف فروة الرأس أو تعرّضها للتحسّس والفطريّات. أما الحلول المفيدة في هذا المجال فهي التي تعمل على إبطال أسباب المشكلة.

تتجدّد فروة الرأس بشكل دوري كل 20 يوما، ولكن هذه الدورة قد تتعرّض للاضطراب في بعض الأحيان مما يحول دون التخلّص من الخلايا الميتة التي تظهر على شكل قشرة. تتأثّر هذه المشكلة بعدّة عوامل داخليّة وخارجيّة منها: الإجهاد النفسي، الغسل المتقارب أو المتباعد للشعر، تعريض فروة الرأس للحرارة المرتفعة جداً أثناء التصفيف، عدم التوازن في النظام الغذائي، والتعب الجسدي... وهي جميعها مظاهر من حياتنا اليوميّة ممكن أن تتسبب بظهور القشرة أو تزيد من حدّتها. ويساهم التلوث، دخان السجائر، وارتفاع نسبة الكلور في مياه السباحة، بالإضافة إلى ارتداء القبعات وأغطية الرأس باستمرار في تفاقم هذه المشكلة.

- قشرة جافة أم دهنيّة؟

ممكن للقشرة أن تظهر على كافة أنواع الشعر وليس فقط على الشعر الدهني كما يسود الاعتقاد، ولكن يجب التمييز بين نوعين من القشرة: الجافة أو الدهنيّة. الأولى وهي الأكثر انتشاراً، يرتبط تواجدها بفروة الرأس الجافة أو المعرّضة للتحسّس. وهذا النوع هو الذي يتساقط على الكتفين. أما القشرة الدهنيّة فتتشبث بفروة الرأس وتلتصق بالشعر الدهني عادةً. ويُساهم تحديد نوع القشرة في إيجاد الحلول المناسبة لها مما يسمح بالقضاء عليها بشكل نهائي.

- تأثير القشرة:

تُعتبر القشرة من المشاكل التجميليّة المحرجة والمزعجة في الوقت نفسه، فهي تترك بقايا غير محبّبة على الثياب، ولكنها قد تتسبب أيضاً بحكّة ممكن أن تتفاوت حدّتها بين المقبولة والشديدة. ويمكن لحكّ فروة الرأس في هذه الحالة أن يزيد من تحسّسها ويؤدي إلى الدخول في حلقة مفرغة تزيد من حدة القشرة.

- كيفيّة التخلّص منها:

إذا كانت القشرة الجافة هي الأكثر انتشاراً فعلاجها هو الأسهل أيضاً، وهو يرتبط بالحصول على قسط من الراحة يساهم بدوره في تخفيف الإجهاد النفسي. أما العناية بالشعر في هذه الحالة فتعتمد على ترطيبه وغسله بشامبو مضاد للقشرة خاص بالشعر الجاف. أما في حالة القشرة الدهنيّة فيّنصح باستعمال شامبو يُعالج هذه المشكلة ويكون غنياً بالزنك، هذا بالإضافة إلى تناول مكمّلات غذائيّة تحتوي على البروفيتامين A، والفيتامين C وE.

من الوصفات الطبيعيّة المفيدة في هذا المجال أيضاً نذكر التقشير بالملح الذي يقوم على تدليك فروة الرأس بالملح البحري المستعمل في المطبخ، وذلك مرة أو مرتين أسبوعياً مما يسمح بتعزيز نموّ الشعر وتطهير فروة الرأس للحدّ من مشكلة القشرة. ويُعتبر زيت شجرة الشاي الأساسي من المكوّنات المفيدة جداً لتهدئة فروة الرأس والتخلّص من الحكّة، كما يلعب دوراً مضاداً للإلتهابات، والبكتيريا، والفطريّات. يُنصح بإضافة بضع قطرات منه إلى الشامبو أو الكونديشنر الذي تستعملونه.