.
.
.
.

الحروف العربيّة تتحول إلى مجوهرات زاهية مع نادين قانصو

قصة نادين مع تصميم المجوهرات بدأت في العام 2006 عندما أطلقت خطّها تحت اسم "بلعربي"

نشر في: آخر تحديث:

أطلقت مصممة المجوهرات نادين قانصو مجموعتها الجديدة من التصاميم في "بيت داماس" بدبي. وقد استعانت كعادتها بالخط العربي لتنفيذ خواتم ضخمة وقلادات كبيرة تزيّنت بالماس والأحجار الكريمة الملوّنة. تعرفوا على جديدها فيما يلي.

قصة نادين قانصو مع تصميم المجوهرات بدأت في العام 2006 عندما أطلقت خطّها تحت اسم "بلعربي". فقد دمجت خلفيّتها في التصميم الغرافيكي وفن الكتابة لابتكار خاتم باسم "نون" سرعان ما تحوّل من مشروع خاص لقطعة أيقونيّة مما دفعها لبناء جميع تصاميمها في عالم المجوهرات حول الخط العربي والثقافة المشرقيّة.

تُبدع نادين في تطويع أناقة الخط العربي لتنفيذ مجوهرات مبتكرة وفاخرة على السواء، أما تصاميمها الجديدة فتتخذ شكل خواتم ضخمة وقلادات تمّ تنفيذها بالذهب الأصفر وترصيعها بأحجار الماس، الأميتيست، والمالاشيت.

تحتفل هذه المجموعة بالشكل والشعر المتأصل في الأبجديّة العربية من خلال مجموعة من الخواتم والقلادات الفريدة التي تندرج ضمن ما يُعرف بالمجوهرات التي تعبّر عن الذات. من القطع اللافتة في مجموعتها الجديدة خواتم كوكتيل "تيم" التي تتميّز بطابعها الجريء ودخول الألوان الزاهية عليها. إنها تصاميم تعبّر عن الثقة، والقوة، والأناقة مع الحفاظ على ارتباطها بتاريخ علامة "بلعربي".

تأتي هذه الخواتم منقوشة بكلمة "حب" وتقول عنها نادين إنها شكّلت تحدياً لها كمصممة كونها تعتمد على أنماط فريدة مستوحاة من الهندسة المعمارية مع التركيز على الأشكال الجريئة وألوان الموضة العصرية. أما بالنسبة للقلادات فتُشكّل الأحرف العربية جزءاً من تصميمها فيما تضيف عليها الأحجار الملونة طابعاً زاهياً وأنيقاً.