.
.
.
.

هذا العنصر هو أقوى مكوّن معزز لشباب البشرة حتى اليوم

الريتينول يندرج ضمن مشتقات فيتامين A، وقد تم اكتشافه في ثمانينيات القرن الماضي

نشر في: آخر تحديث:

يتميّز الريتينول بفعاليته الكبيرة في مجال تمليس قسمات الوجه وتصحيح التجاعيد، وهذا ما يجعل منه أفضل المكوّنات التجميليّة المستعملة في مجال تعزيز شباب البشرة. إليكم أفضل النصائح للاستفادة من خصائصه ومميّزاته.

ويندرج الريتينول ضمن مشتقات الفيتامين A، وقد تمّ اكتشافه في ثمانينيّات القرن الماضي وتسليط الضوء على فعاليته في مجال تعزيز سماكة البشرة، والحدّ من تلف ألياف الكولاجين والإلستين، والمساهمة في تجديد الجلد وتمليس سطحه.

إن الفعالية الكبيرة التي يتمتع بها الريتينول شجّعت المختبرات التجميلية العالميّة على إدراجه بشكله النقي وبنسب مركّزة في تركيبات العديد من المستحضرات التجميليّة. وذلك مع العمل على تحسين قدرة تحمّله من جانب البشرة وخاصة الحساسة منها. أما كلمة السر في هذا المجال فتقوم على إطلاق تدريجي لهذا المكوّن في البشرة، ولتعزيز فعاليته يمكن جمعه في المستحضر الواحد مع مكوّنات أخرى مثل البيبتيدات، والحمض الهيالوريني، والسيراميدات، والنياسيناميدات.

تعبيرية
تعبيرية

التركيبة المناسبة

ينصح خبراء العناية بالبشرة باختيار كريم للنهار يحتوي على الريتينول مترافق مع عامل حماية من الشمس بنسبة 30spf.

يمكن أيضاً استعمال كريم ليلي يحتوي في تركيبته على هذا المكوّن منذ بدء ظهور التجاعيد التعبيريّة أو عند بدء فقدان البشرة لحيويتها نتيجة تباطوء في آليّة تجدّد الخلايا. فهو يؤمّن تصحيح التجاعيد العميقة والعاموديّة كما أنه يحسّن مظهر البشرة ويوحّد السحنة بشكل لافت. يُنصح باستعمال الريتينول منذ بداية الثلاثينات كجزء من روتين العناية بالبشرة 3مرات أسبوعياً، وفي الأربعينات 5مرات أسبوعياً، على أن يتمّ استعماله بشكل يومي بعد ذلك.

أفضل الأوقات لاستعماله

يُعتبر فصلا الخريف والشتاء الوقت المثالي لاستعمال الريتينول خاصةً في حالة البشرات الحساسة والجافة، أما بالنسبة للبشرة العادية والمختلطة والدهنيّة فيمكن استعماله طوال فصول السنة مع السماح للبشرة بالحصول على الوقت الكافي كي تتكيّف معه.

ينصح الخبراء بالبدء باستعمال الريتينول في المستحضرات الليلية أولاً كونه يزيد من تحسّس البشرة على أشعة الشمس، على أن يتزامن استعماله مع مرطّب يوميّ للبشرة يكون مزوداً بعامل حماية من الشمس. ويُعتبر ظهور الجفاف واحمرار البشرة من المظاهر الطبيعيّة المرافقة لاستعماله ولكن ُينصح في هذه الحالة بالاكتفاء باستعماله مرتين أو ثلاثة أسبوعياً كحدّ أقصى.

خصائصه وفوائده

يساهم الريتينول في تجديد البشرة بشكل أساسي ولكنه يتمتع أيضاً بخصائص أخرى منها:

توحيد لون البشرة: وذلك من خلال إزالة البقع البنيّة التي تظهر عليها بالإضافة إلى تعزيز نعومتها وترطيبها مما يكسبها مظهراً موحداً.

تعزيز إنتاج الإلستين والكولاجين: مما يساهم في الحفاظ على شباب البشرة ويؤخّر ظهور التجاعيد الدقيقة التي تتحوّل إلى تجاعيد عند إهمالها، كما أنه يحسّن نوعيّة البشرة ويعزّز اكتنازها.

الحدّ من ظهور حب الشباب: يتمتع الريتينول بتأثير على الغدد الدهنيّة فيحدّ من الإفراط في إفرازاتها ويساهم في انقباض مسامها. وهو يعزّز مفعول المستحضرات المضادة لحب الشباب لدى استعماله معها في إطار روتين معالج لهذه المشكلة التجميليّة.

إصلاح أضرار أشعة الشمس: يتميّز الريتينول بغناه بمضادات الأكسدة التي تعيد الحيوية للبشرة المتضرّرة من أشعة الشمس. وهو يعالج مشاكلها من جفاف وبقع داكنة.