هذه هي العلامة التجاريّة الأكثر شعبيّة عالمياً في 2022

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
4 دقائق للقراءة

يشهد عالم "الموضة السريعة" أو ما يُعرف باسم Fast Fashion حرباً يشنّها عليه المهتمون بحماية الموارد البيئيّة والحقوق الإنسانيّة في مختلف أنحاء العالم. وهو على الرغم من ذلك، ما زال يحظى بتأييد جماهيري كبير بيّنته دراسة جديدة أظهرت حصول علامة Shein على لقب "العلامة التجارية الأكثر شعبيّة في العالم" خلال العام 2022.

فقد أصدر موقع Money.co.uk البريطاني مؤخراً تقريراً يحدّد قائمة بالعلامات التجارية الأكثر شعبية حول العالم. وقد استند بذلك على تحليل بيانات البحث على محرك غوغل طوال الأشهر الـ12 الماضية، والتي أظهرت أن علامة Shein احتلت رأس هذه القائمة خلال العام 2022 رغم أنه لم يسبق ظهور اسمها فيها خلال السنوات الماضية.

- سطوة عالميّة:

يُظهر التقرير بروز 6 علامات تجارية للأزياء السريعة في قائمة العلامات التجاريّة الأكثر شعبيّة في العالم، والتي تتضمن 15 اسماً. وهذا ما يدلّ على الاهتمام المتنامي للجمهور بهذا النوع من الموضة الذي يعتمد على الانتاج الضخم والقليل الكلفة بمعزل عن النوعية والتأثير البيئي لهذه الصناعة. واللافت أن علامة Shein، التي تتعرّض باستمرار للنقد من جانب المدافعين عن حقوق البيئة والإنسان، حققت نسب البحث الأعلى في 113 دولة حول العالم متقدّمةً بذلك على علامة Zara التي احتلّت المرتبة الثانية في هذا المجال محقّقةً نسب البحث الأعلى على محرك غوغل في 26 دولة فقط.

تمكنت Shein الصينيّة من غزو أوروبا لتُفقد علامة Zara الإسبانية هيمنتها في عقر دارها، وقد غزت أميركا الشماليّة حيث حصلت على مركز الصدارة في 20 من أصل 24 دولة متقدّمةً على مجموعة محلات Macy’s الشهيرة في تلك المنطقة، كما كان لافتاً تصدّر Shein المركز الأول في بيانات البحث بالعديد من دول آسيا، وأميركا الجنوبية، وأوقيانيا، وإفريقيا. هذه النتائج التي تعتمد على بيانات البحث وليس على المبيعات تؤكد على الاهتمام الكبير بصناعة "الموضة السريعة" على الرغم من تأثيرها السلبي على البيئة.

- تراجع "الموضة الراقية"

قبل عامين فقط كانت دور الأزياء الفاخرة هي التي تحتل الصدارة في التقارير المماثلة وأبرزها Louis Vuitton التي حصلت على لقب العلامة الأكثر شعبية في 47 دولة حول العالم. وقد تلتها أسماء Gucci، وChanel، وCalvin Klein، وRolex، وCoach، وTory Burch، وLoewe، وValentino، وFendi... أما هيمنة عمالقة "الموضة السريعة" فلم تظهر سوى في العام 2021 مع Zara، وAsos، وNike، وAdidas، وH&M التي ظهرت في مراتب متقدّمة في محركات البحث على غوغل، فيما بقيت الدور الفاخرة في صدارة الترتيب وأبرزها: Dior، وLouis Vuitton، وChanel، وGucci، وTommy Hilfiger.

في العام 2022، لا تزال 4 علامات تجارية فاخرة تحافظ على مكانتها في هذا الترتيب. فقد احتلّت Dior وChanel المرتبتين 10 و11 في القائمة، فيما احتلّت Hugo Boss و Michael Kors المرتبتين 12 و14 التي سبقتها في القائمة علامات شعبيّة مثل Zara، وH&M، وUniqlo، وAsos. وقد يبدو هذا الترتيب مُفاجئا وغير متوقع في ظل القضايا البيئيّة الضاغطة التي تدفع علامات الأزياء العالميّة إلى تبنّي سياسات مستدامة.

- بداية عهد جديد

من المتوقع أن يُسجّل العام 2023 تبديلاً في نتائج هذا التقرير بفضل التدابير التي يتمّ اتخاذها عالمياً للحدّ من الأثر البيئي الناتج عن صناعة الموضة. ومن شأن التوعية والتحفيز أن يُسلطا المزيد من الضوء على الكارثة البيئيّة التي تشكلها بعض علامات الأزياء المنتشرة عالمياً، كما يُنتظر أن تتحول بعض الممارسات في هذا المجال إلى عادات منتشرة على نطاق واسع وأبرزها إعادة تدوير الأزياء واستئجارها. وقد يخفّ الإقبال على استهلاك "الموضة السريعة" بفضل الحرب التي يشنّها الناشطون البيئيون ومنصات بيع الأزياء والأكسسوارات المستعملة عبر الإنترنت. ولكن هل تعد جميع هذه الخطوات ببلوغ عهد جديد أكثر مسؤولية تجاه الإنسان والبيئة؟ الجواب عن هذا السؤال لن يكون ممكناً قبل مرور الأشهر الـ12 المقبلة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.