رحلة إلى عالم حوريات البحر في عرض "لويس فويتون"

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

قدّمت دار Louis Vuitton مجموعتها من الأزياء الخاصة برحلات 2024 في الحدائق ذات الطابع الباروكي لقصر في جزيرة إيزولا بيلا الواقعة داخل بحيرة ماجيوري الإيطاليّة. وقد أتى هذا العرض أشبه برحلة إلى أعماق عالم بحري ترجمها المدير الإبداعي للدار نيكولا غيسكيار عبر إطلالات تمثّل رحلة استكشاف حوريات البحر لعجائب الأرض.

بدأ العرض بمجموعة من التصاميم المستوحاة من سترات الغوص التي تمّ تزيينها بطبعات تُقلّد أمواج البحيرة والكائنات التي تعيش في أعماقها. وهو تضمّن سترات تزيّنت بتفاصيل بحريّة وتصاميم غطّتها حلقات كبيرة من الترتر. وقد نجح غيسكيار في تحويل أزياء حوريات البحر إلى ملابس يوميّة تتضمن سترات من الكشمير، أثواب من الدانتيل الفاخر، سراويل من الدنيم، معاطف وأثواب مُطرّزة تميّزت بأحجامها الضخمة.

طغت الألوان الباستيليّة والنابضة بالحياة على العديد من إطلالات هذه المجموعة. وقد استطاعت الحرفيّة الإيطاليّة المستعملة في تنفيذ التصاميم أن تنقلنا إلى مغامرة خياليّة عبر تحويل الأفكار السورياليّة إلى تصاميم نابضة بالحياة. ففي عالم من الغموض وعدم اليقين استطاعت هذه التصاميم أن تُضيف لمسة من الإيجابيّة على المشهد العام للعرض رغم الطقس الماطر الذي خيّم على المكان وجعل ألوان الأزياء تبدو أكثر وضوحا وغنى.

حرص غيسكيار على أن يُقدّم لجمهوره مجموعة من القطع المتعددة الاستعمالات التي يمكن تنسيقها دون عناء في إطلالات بسيطة، رقيقة، ومتميّزة. وقد شكلت الأكسسوارات المرافقة للأزياء من أحذية، وحقائب، وزينة للرأس عنصراً أساسياً يكمّل الإطلالات، ليثبت غيسكيار مرة جديدة أنه سيّد حرفته، إذ ابتكر تصاميم تمزج بين الطابع المستقبلي وإلهام عصر النهضة في مجموعة من أزياء الرحلات شكّلت علامة فارقة في مجال الموضة وتاريخ هذه الدار الفرنسيّة العريقة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.