رحلة إلى عالم الأساطير الاسكندنافية مع "ماكس مارا"

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

شكل عرض Max Mara محطة بارزة من عروض رحلات 2024 التي ما زالت مستمرة. وقد اختارت الدار الإيطالية مدينة ستوكهولم السويدية لتكون مسرحاً لعرض دعت إليه حوالي 120 ضيفاً من حول العالم، ليستكشفوا عبر تصاميمها عالم الأساطير الاسكندنافية.

أقيم العرض في أحد أهم قاعات مدينة ستوكهولم التي تتزين بالأعمدة الرخامية والفسيفساء الذهبية. يستحضر هذا الديكور حكايات من الفولكلور الاسكندنافي، الذي حاول المدير الإبداعي للدار أيان غريفيث أن يبحث في خباياه عن مصادر وحي لتصاميمه الخاصة بمجموعة رحلات 2024. وقد نجحت تصاميمه في سرد قصص من الماضي امتزجت بشكل راق مع عنصري الحداثة والأنوثة.

سعت دار Max Mara منذ تأسيسها في عام 1951 إلى تمكين المرأة من خلال تصاميمها. وقد تبنى غريفيث هذا الإرث وحاول البحث عن مصادر إلهام في سير "الفايكنغ" الذين كانوا يمارسون المساواة بين النساء والرجال، وفي مسيرات شخصيات نسائية قوية طبعت الوجدان السويدي منها الملكة كريستينا والناشطة الرائدة في حق الاقتراع سلمى لاغرلون التي كانت أول امرأة تحصل على جائزة نوبل في عام 1909.

تجلت مهارة غريفيث في قدرته على الجمع بين مصادر متنوعة للإلهام وتحويل الأفكار إلى تصاميم متماسكة، وهو واجه تحدي ترجمة المفاهيم الفكرية إلى ملابس عصرية ذات طابع شبابي مريح. واختار تجسيد أفكاره عبر لوحة لونية محدودة جداً اقتصرت على الأسود، والأبيض، ولون الكاكاو كما زين تصاميمه بعناصر فولكلورية كرقاقات الثلج، وأكاليل الأزهار، وشرابات "البومبوم" التي أتت لتُضيف لمسات مميزة على معاطف الكشمير والسترات الكلاسيكية.

احتضنت مجموعة Max Mara لرحلات 2024 أنماطاً مختلفة تجلت في الأثواب الطويلة، الأكمام الضخمة، التنانير ذات الطابع الرومانسي وظهر الطابع العصري عبر السترات ذات القصات القريبة من الجسم، القمصان الحريرية، والسراويل التي تم تنسيقها مع أحذية عالية الساق إضافة إلى سترات "البومبر".

تضمن القسم الأخير من العرض مجموعة فساتين مطبعة بالأزهار البرية جسدت من خلالها الدار تقليد جمع الأزهار السبعة عشية منتصف الصيف الذي يسمح بتلاقي المحبين في أحلامهم. وقد رأينا الأزهار تتفتح على مجموعة من القمصان المصنوعة من الأورغنزا، البدلات المتعددة الطبقات، السترات المتوسطة الطول، والأثواب الساحرة. وقد كان لافتاً ابتعاد Max Mara عن الخطوط التقليدية في مسيرتها بحثاً عن قصص جديدة ترويها بأسلوب جذاب يلقى صدى لدى جيل جديد من النساء.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.