غابرييل شانيل تزور متحف فيكتوريا وألبرت اللندني

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
4 دقائق للقراءة

يشهد اليوم السبت افتتاح متحف فيكتوريا وألبرت الشهير في لندن لمعرض يستكشف 60 عاماً من مسيرة غابرييل شانيل في مجال الموضة، وهو يُسلّط الضوء على دورها في تغيير مفهوم الأزياء النسائية كما يعرض لاكتشافات جديدة عن ماضيها خلال حقبة الحرب العالميّة الثانية.

تُعتبر Chanel واحدة من أشهر علامات الأزياء العالميّة، وما زالت رموزها الأيقونيّة كبدلة التويد، والحقيبة المُبطّنة، وزهرة الكاميليا...حاضرة بقوّة على ساحة الموضة العالميّة رغم وفاة مؤسستها غابرييل شانيل عام 1971 عن عمر 87 عاماً.

وقد قال عنها أوريول كولين، المسؤول عن قسم الموضة في متحف فيكتوريا وألبرت اللندني في تصريح لوكالة "فرانس برس": "تعتبر الآنسة شانيل أحد أعمدة الموضة الغربيّة، وهي كانت امرأة مُذهلة واسماً ما زال حاضراً بقوة في ثقافتنا العصريّة".

الآنسة شانيل في دار أزيائها خلال العام 1937

موعد مع شانيل

يحمل هذا المعرض عنوان Gabrielle Chanel. Fashion Manifesto "غابرييل شانيل. بيان الموضة". وهو يُلقي الضوء على الفترة المُمتدّة بين بدايات الآنسة شانيل عام 1910 في باريس وتقديم آخر مجموعاتها في العام 1971. يتضمّن هذا المعرض حوالي 200 من تصاميمها التي جسّدت من خلالها مفهوماً جديداً للأنوثة، وأطلقت الأزياء المُريحة والأنيقة والبسيطة على السواء.

القطعة الأولى في المعرض هي بلوزة من طراز البحّارة تعود للعام 1916، وهي واحدة من أقدم الملابس التي ابتكرتها الآنسة شانيل وقد تمّ تنفيذها بجرسية الحرير الناعم وهو قماش كان يُستخدم خلال تلك الفترة في تنفيذ الملابس الداخليّة والجوارب، أما ياقتها فكانت مستوحاة من ملابس الصيادين.

بعد 10 أعوام على تنفيذ هذه البلوزة، كانت غابرييل شانيل قد تمكّنت من إثبات مكانتها في المُقدّمة على ساحة الموضة الفرنسيّة وأطلقت "الثوب الأسود الصغير" في العام 1926. وهو ما زال حتى اليوم إحدى القطع الأساسيّة في خزانة المرأة العصريّة. وقد قالت عنه مجلة "فوغ" عند إطلاقه منذ حوالي قرن "إنه الثوب الذي سترتديه نساء العالم بأسره".

في العام 1921، أطلقت الآنسة شانيل أشهر عطورها Chanel N5، وهو أصبح محطّ إعجاب النجمة ماريلين مونرو والملكة إليزابيت الثانية، وما زال حتى اليوم أحد العطور الأكثر مبيعاً في العالم.

تصاميم أيقونيّة من شانيل

مصدر موثوق للمعلومات

ولدت غابرييل شانيل في عائلة فقيرة ونشأت في الدير، ولكنها تمكّنت فيما بعد من بناء علاقات مُميّزة مع الطبقة الأرستقراطيّة الإنكليزيّة، إذ تُظهرها بعض الصور برفقة رئيس وزراء بريطانيا ونستون تشرشل وفي سباقات أسكوت خلال عشرينيّات وثلاثينيّات القرن الماضي.

خلال الحرب العالميّة الثانية، أغلقت غابرييل متجرها في شارع كامبون الباريسي وانتقلت لتعيش في فندق الريتز الذي استولى على جزء منه النظام النازي، وفي سن ال57 وقعت في حب مُلحق السفارة الألمانيّة هانز غونتر فون دينكلاج. ويُخصّص المعرض صالة صغيرة لهذه الفترة الحسّاسة من حياتها عندما سجّلتها السلطات النازيّة في يوليو 1941 على أنها "مصدر موثوق للمعلومات" على الرغم من أنه ليس مؤكداً أنها كانت على علم بذلك وكان اسمها الرمزي "وستمنستر" ورقمها F7124.

© Victoria and Albert Museum, London....
© Victoria and Albert Museum, London....

مهام سريّة

في ديسمبر من العام 1943، كانت غابرييل شانيل جزءاً من عمليّة سريّة ألمانيّة، حيث أراد النازيّون استخدام علاقاتها في إنكلترا للتواصل مع تشرشل. وإذا كان تعاونها مع ألمانيا النازيّة معروفاً، فإن متحف فيكتوريا وألبرت يكشف في هذا المعرض عن وثائق جديدة تُظهر أنه في يناير من العام 1943 أنتسبت الآنسة شانيل إلى المقاومة الفرنسيّة كعميل عرضيّ، وفي وثيقة مؤرّخة في باريس عام 1948 ظهر اسمها في قائمة لأسماء العملاء العرضيين كما يُظهر معرض فيكتوريا وألبرت شهادة عضويّة في القوات المُقاتلة الفرنسيّة تعود للآنسة شانيل ويعود تاريخها بين يناير 1943 وأبريل 1944. وهذا ما يجعل الغموض يزداد حول الدور المخابراتي الذي كانت تلعبه غابرييل شانيل خلال تلك الفترة.

القطعة الأولى في المعرض بلوزة صممتها الآنسة شانيل عام 1916

نجاحات إضافيّة في عالم الموضة

بعد الحرب العالميّة الثانية ذهبت غابرييل إلى سويسرا ولكنها عادت إلى فرنسا لتُحقّق نجاحات إضافيّة في عالم الموضة. وقد أطلقت في العام 1954 في سن الـ71 بدلة التويد الشهيرة، ويعرض متحف فيكتوريا وألبرت 54 تصميماً منها في صالة تمتدّ على طابقين ومنها تايور باللون البيج ارتدته المصممة في العام 1958.

يتضمّن المعرض أيضاً مجموعة من أثواب السهرة البرّاقة وينتهي بصالة تستحضر السلم المتواجد في دار أزياء Chanel بشارع كامبون حيث يُقال إنها كانت تقف في أعلاه مُختبئة وراء المرايا لمراقبة العميلات اللواتي يقصدن دار أزيائها لاقتناء أحدث تصاميمها.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.