حجر "الغواشا".. أداة غريبة لكن مفيدة جداً للعناية بالبشرة

يتمّ صنع "الغواشا" عادةً من أحجار شبه ثمينة مثل الجاد والكوارتز وهي تأخذ شكل قلب

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

يتمّ استعمال حجر "الغواشا" في الطب الصيني منذ آلاف السنين للتخلّص من الترسّبات في الجسم خلال التدليك الطبي، إذ تؤدّي حركات الكشط المُعتمدة في هذا المجال إلى إحياء نقاط الطاقة وإعادة التوازن إلى خطوطها بالإضافة إلى تصريف السموم المُحتبسة في الجسم.

انتشر استعمال "الغواشا" في المجال التجميلي منذ حوالي 10 سنوات في الولايات المتحدة، عندما نقلها خبراء تجميل آسيويين لتنتقل بعدها إلى أوروبا، وقد زاد مؤخراً الاهتمام بها في الشرق الأوسط. يتمّ صنع "الغواشا" عادة من أحجار شبه ثمينة مثل الجاد والكوارتز، وهي تأخذ شكل قلب يُساعد على تصريف السوائل المُحتبسة في الوجه وتنشيط الدورة الدموية الصغرية بالإضافة إلى الحفاظ على استدارة الوجه ورفع الوجنتين مما يُساعد في تمليس التجاعيد التعبيريّة وتنشيط إنتاج الكولاجين في البشرة.

حجر "الغواشا"
حجر "الغواشا"

أداة لتدليك كامل الجسم

استطاع حجر "الغواشا" أن يُحقّق نجاحاً بشكله الأساسي المُخصّص للوجه، وهو يتوفّر بأشكال مُختلفة مُخصصة لمناطق الجسم، وبعضها سميك لعلاج السيلولايت فيما البعض الآخر بشكل حرف B لتدليك القدمين أما تلك المصنوعة من الكوارتز والمزوّدة بأسنان فتُساعد على استرخاء العنق والرقبة كما تُعزّز نموّ الشعر وتُنشّط الدورة الصغريّة في فروة الرأس. يتمّ تصنيع "الغواشا" بأنواع مُختلفة من الأحجار لكل منها خصائص في مجال العناية بالبشرة ويُنصح بحفظها في الثلاجة لتأثير مُضاعف.

حجر "الغواشا"
حجر "الغواشا"

فوائد "الغواشا" للوجه

يُساعد استعمال هذه الأداة لتدليك الوجه مساءً في إعادة الحيوية والنضارة إلى البشرة نظراً للخصائص المُتعدّدة التي تتمتع بها:

• يعمل تدليك الوجه "بالغواشا" بعد تنظيف البشرة على تخليص داخل المسام من الشوائب المُتراكمة فيها كما يُساهم في دخول الكريم المُرطّب أو المُغذّي إلى عمق الجلد.

• يُساهم هذا التدليك بتنشيط الدورة الدمويّة وبالتالي تعزيز النضارة بفضل تدفّق الدم السريع في الأنسجة ودخول الأوكسيجين بشكل أفضل إليها.

• يُخفّف تدليك الوجه "بالغواشا" من التوتّر ويُعزّز الاسترخاء كما يُساعد على ارتخاء الأعصاب والشعور براحة فائقة.

• يعمل هذا النوع من التدليك على تعزيز إنتاج الكولاجين أي البروتين الذي يحمي أنسجة الجسم ويُحافظ على نضارة البشرة.

• يُساعد تدليك الوجه في تأخير ظهور علامات الشيخوخة خاصة عند اللجوء إليه بعد تطبيق كريم أو مصل مُضاد للتجاعيد على البشرة.

• يعمل التدليك "بالغواشا" على شدّ بشرة الوجه وتنعيمها بالإضافة إلى تخليصها من الخلايا الميتة المُتراكمة على سطحها.

كيفيّة استخدام "الغواشا"

يُنصح باستخدام هذا الحجر لتدليك البشرة حوالي 10 دقائق مساء عدّة مرات أسبوعياً. وهو يُستخدم بعد تنظيف البشرة وتطبيق المصل أو الكريم عليها على أن يتمّ التدليك من وسط الوجه صعوداً باتجاه الأطراف. وللمساعدة على تعلّم التمارين المُفيدة في هذا المجال يمكن الاستعانة بمنصّة "يوتيوب" حيث تتوفر العديد من الفيديوهات العمليّة والسهلة التطبيق حول هذا الموضوع.

حجر "الغواشا"
حجر "الغواشا"
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.