نظرات حول الحج

عبدالعزيز اليوسف
عبدالعزيز اليوسف
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

من لا يبصر ولا يتبصر فيما يجري من مشاريع، وإنشاءات، وإصلاحات، وتعمير في الحرم، فيجعل ذلك في نية حجه، ويضعها في حسبانه، ويفهم ويتفهم أن واقع الحج هذه السنة بسبب ذلك يستوجب التنظيم، ويتطلب النظام، ويحتاج للضابط .. فهو أعمى عن المصلحة، وكفيف عن الوعي.


يبحث ويتباحث ويفكر أين سيقضي إجازة عيد الأضحى، فيستعرض خيارات السفر لديه، ويتفحص ذلك العزيز لحجز خطوط الطيران المختلفة لهذه الدولة، أو تلك ويبحث عن مقاعد شاغرة، وفنادق متاحة.. مع انه لم يقض فريضة الحج ولم يدخل في رأسه ان يقضيها.. تسأله : لمَ يا عزيزنا لا تحج ما دمت قادرا مستطيعا وتخطط لسفر المتعة .. فيقول بصوت مستفز : لا تشغلنا «ماهيأت نفسي للحج» فتسحب عقلك من أمامه وتتذكر آية عظيمة في قوله تعالى (وَاسْتَفْزِزْ مَنِ اسْتَطَعْتَ مِنْهُمْ بِصَوْتِكَ وَأَجْلِبْ عَلَيْهِم بِخَيْلِكَ وَرَجِلِكَ وَشَارِكْهُمْ فِي الأَمْوَالِ وَالأَوْلادِ وَعِدْهُمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلاَّ غُرُورًا).

حملات الحج سوقها الحج، لذا كثير منها إن لم تكن في ذاتها وهمية فهي تتفنن بوهمية الوعود، وكثافة الإعلان، وكثرة الرسائل، ووفرة الأكاذيب .. فتجعلك تحس بأنك في إعلانات رحلات الصيف، وليس موسما للعبادة والحج، فتصوّر واقع الحج حتى في الطواف والسعي أنه «ولا شيء» أمر بسيط وسهل وسيعطونك الحلول لتجاوز العقبات.. وبعضها يشعرك بأن الحج ليس عبادة تؤجر على التعب فيها والنصب، بل هم سيوفرون لك كافة الإمكانات المعيشية، ويجهزون لك المساكن، والفرش الوثيرة، والطعام الفاخر والماء الفرنسي «يعني خدمات خاصة لا تعد بالنجوم بل بالمجرات».. ولا تنسوا توفير القنوات الفضائية المختلفة للتسلية..!!

مجتمعنا غريب يطلب التنظيم، والترتيب، والتنسيق في كل شيء.. وتجده مدمنا على انتقاد حالة الفوضى التي تحدث، وحين ترتّب الأمور، ويطلب التصريح للحج يبدأ البعض بالعودة إلى فوضى الحواس لديه فينتقد وجود تصاريح وتنظيم ذلك، ويربط ـ بجهل وبخلط عشوائي ـ ذلك بأن الدولة تتحكم في العبادة وكيفيتها مع أن المبررات والمصلحة والفتاوى موجودة، ومع أنه لم يتم منع أحد سيحج لأداء فريضته لأول مرة، بل إن التنظيم مرتبط بأصحاب الحجج المتكررة سنويا .. ولا يفهم أنه يحج من السعوديين ما يصل المليون ونسبة كبيرة منهم حجوا ليس لمرة واحدة، بل عدة مرات، وهؤلاء يسببون مشكلات كبيرة في التزاحم، حيث إن بعضهم لا يرتبط بحملات، بل ينسق وجوده ومبيته باستئجار لغرف تؤجر في المشاعر المقدسة.. وليت الجهة المخوّلة تختبر بعض الحملات بطريقة مفاجئة لترى ما لديها.

الحج فريضة، وعبادة ، وطاعات وليس مغامرة ، أو رحلة برية يستمتع فيها المرء اعتباطا، بل إن المتعة في أدائها على الوجه المطلوب، حيث إنها لمرة في العمر فيتوجب أداؤها بأشد الحرص والهدوء، ويجب الابتعاد عن ثقافة الإزعاج والتقليل من شأن وقدر الحجيج وقصة «نفسي نفسي» ولا يهمني أحد .. وعلينا مساعدة ودعم هؤلاء الحجيج القادمين من أقطار بعيدة فتلك عبادة أخرى .. وتقبل الله.

نقلاً عن صحيفة "اليوم" السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.