سوريا تعفي مستوردات نفطية إيرانية من الرسوم الجمركية

يشهد البلد نقصاً حاداً في عدد من المشتقات النفطية بسبب النزاع الدامي

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

قررت الحكومة السورية، الثلاثاء، إعفاء بعض المستوردات النفطية القادمة من إيران "حصراً" من الرسوم الجمركية، وذلك لغاية 30 حزيران/يونيو.

وذكرت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) أن مجلس الوزراء أقر في جلسته اليوم الثلاثاء "إعفاء مواد المازوت والفيول والغاز المستوردة حصراً من إيران من الرسوم الجمركية والضرائب والرسوم الأخرى حتى غاية 30 حزيران/يونيو 2013".

وتشهد البلاد نقصاً حاداً في عدد من المشتقات النفطية منذ أشهر بسبب النزاع الدامي المستمر منذ أكثر من سنتين، ما أدى إلى أزمة اقتصادية خانقة، فقد تراجع إنتاج النفط في سوريا بشكل كبير منذ بدء الاضطرابات في البلاد في منتصف آذار/مارس 2011.

وحصلت حوادث تفجير عدة استهدفت بنى تحتية في سوريا نسبتها السلطات إلى "مجموعات إرهابية مسلحة"، وطاولت أنابيب لنقل النفط في محافظتي دير الزور (شرق) وحمص (وسط) ومدينة بانياس الساحلية.

كما تعزو السلطات أزمة المحروقات إلى صعوبة نقل المشتقات النفطية بين المدن، إضافة إلى أعمال تخريب وسطو على الصهاريج المحملة بالوقود.
بالإضافة إلى ذلك، أقر الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة سلسلة عقوبات على سوريا تتناول تصدير واستيراد النفط والمشتقات البترولية على خلفية قمع الحركة الاحتجاجية من جانب النظام.

وكانت سوريا تنتج نحو أربعة آلاف برميل من النفط يومياً قبل بدء النزاع، وتراجع الإنتاج إلى نحو النصف وبات يستخدم في غالبيته للاستهلاك المحلي.
وتعتبر إيران من أبرز داعمي نظام الرئيس بشار الأسد الإقليميين.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.