.
.
.
.

وفاة معتقل إيراني خطف طائرة ركاب قبل 16 عاماً

مصادر المعارضة تقول إنه كان مكبل اليدين والرجلين عند الوفاة

نشر في: آخر تحديث:

توفي علي رضا كرمي خيرآبادي، المعتقل الأمني الذي خطف طائرة ركاب إيرانية في عام 1997 وأرغمها على الهبوط في العراق بسبب نزيف في الدماغ.

وذكرت وسائل الإعلام الإيرانية المعارضة أنه كان مكبل اليدين والرجلين عند الوفاة في المستشفى بعد غيبوبة استمرت عشرة أيام.

وأكد موقع "جرس" الإخباري العائد للحركة الخضراء أنه كان يعاني من آلام في القلب، وقد أوصى الأطباء بتلقيه العلاج فورا خارج سجن رجائي شهر جنوبي طهران، لكنه نقل إلى المستشفى بعد تأخير استمر أسبوعين.

وكان خيرآبادي قد رفض الانتقال إلى المستشفى بالزي الخاص بالسجناء ونقل في اليوم التالي بعد ما أغمي عليه في السجن وتوفي يوم السبت بسبب نزيف في الدماغ.

وكان القضاء الإيراني قد حكم على علي رضا كرمي خيرآبادي بالإعدام، وخفف الحكم إلى المؤبد وقد قضى 16 عاما في السجن.
وكان كرمي موظفا في شركة النفط الإيراني وقد خطف طائرة ركاب عائدة للشركة "احتجاجا على عدم اهتمام الشركة بالعدالة" ونقلها إلى العراق.
وقضى المعتقل الأمني سنة في الزنزانة الانفرادية ونشرت تقارير كثيرة عن تحمله التعذيب الجسمي والنفسي في السجن.