أول مناظرة بين مرشحي الرئاسة بإيران تمر باهتة دون حماس

غلب الطابع الودي عليها وخلت من النقاشات الحادة بعد أن تفادى المتنافسون الانتقادات

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

انتهت المناظرة التلفزيونية الأولى بين المرشحين الثمانية للانتخابات الرئاسية الإيرانية، التي تركزت على الاقتصاد الذي يخضع لعقوبات غربية مشددة، وقد أجمع المرشحون الثمانية على أنه على إيران تقليص اعتمادها على العائدات النفطية لمواجهة العقوبات الدولية المفروضة عليها.

في المقابل، تجنب المشاركون الهجمات المباشرة، دون أن يتمكن أي منهم من تحقيق تقدم على الآخرين، وغلب عموماً الطابع الودي على المناظرة، وخلت من النقاشات الحادة بعد أن تجنب المرشحون انتقاد بعضهم. ولم تكن المناقشات التي استمرت أربع ساعات مثيرة للحماس، على عكس أول مناظرة رئاسية شهدتها البلاد في العام 2009، والتي اتسمت بمناقشات حادة وعنيفة.

إلى ذلك، فضل المرشحون انتقاد الصيغة التي اختارها التلفزيون للمناظرة، أي طرح أسئلة عامة حول الاقتصاد وردود سريعة. وتفرض الصيغة المطروحة، على أي مرشح يتم اختياره بالقرعة أن يجيب خلال دقيقتين و30 ثانية عن سؤال عام حول الاقتصاد، ثم ترك المرشحين الآخرين يعلقون. كما طرحت أيضا "أسئلة اختبارية" يجاب عنها بنعم أو لا.

من جهته، رفض المرشح الإصلاحي محمد رضا عارف الرد على الأسئلة الاختبارية قائلاً إن "هذه الطريقة في تنظيم المناظرة وطرح أسئلة اختبارية إهانة لجميع المرشحين الثمانية وللشعب الإيراني".

وقال المرشح المحافظ المعتدل، حسن روحاني، "كان عليكم أن تدعوا ممثلي المرشحين لأخذ رأيهم في تنظيم المناظرات".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.