آيات الله النافذون في قم يتجهون لدعم المرشح ولايتي

"روحانيت مبارز" و"مجمع مدرسي الحوزة" ينتظرون إشارة من المرشد لإعلان موقفهم

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

تعقد أبرز منظمات رجال الدين المهيمنين على مراكز السلطة في إيران اجتماعات مكثفة هذه الأيام للاتفاق على المرشح الرئاسي الذي يتعين تأييده في الانتخابات الرئاسية المقررة يوم الجمعة المقبل.

وعقدت في مدينة قم اجتماعات لكلٍ من "رابطة علماء الدين المناضلين" (المعروفة اختصاراً بـ"روحانيت مبارز") و"مجمع مدرسي الحوزة العلمية في قم". وتسربت عنها معلومات مفادها أن معظم الأعضاء يؤيدون دعم المرشح علي أكبر ولايتي، وزير الخارجية الأسبق والمستشار المقرب من المرشد آية الله علي خامنئي.

ونقلت مصادر أن رابطة "روحانيت مبارز" المحافظة التي تضم أعضاء من مجلس صيانة الدستور الذي أقصى الرئيس الأسبق أكبر هاشمي رفسنجاني عن سباق الرئاسة، قررت حض الجماهير على انتخاب ولايتي، ما يعني انسحاب حليفيه المرشحين محمد باقر قاليباف وغلام علي حداد عادل لصالحه.

إلا أن معلومات غير مؤكدة أشارت إلى أن بعض أعضاء الرابطة يميل إلى دعم المرشح المعتدل حسن روحاني، خاصةً أنه كان عضواً سابقاً في الرابطة، ولكن هذا الأمر يستبعده مراقبون آخرون.

وفي سياق متصل أكد مصدر مطلع أن "مجمع مدرسي الحوزة العلمية في قم" الذي يضم كبار أساتذة الجامعة الدينية الموالين للمرشد علي خامنئي، حسم أمره وسيعلن علي أكبر ولايتي مرشحاً رسمياً له متجاوزاً كل عاداته، حيث كان يدعو في الانتخابات السابقة إلى دعم مرشح تتوافر فيه مواصفات معينة دون ذكر أسماء مرشحين بعينهم.

وأكد عارفون أن المناظرة الثالثة التي جرت أمس الجمعة بين المرشحين الثمانية، والتي تمحورت حول مفاوضات الملف النووي وقضايا أخرى، حسّنت من مركز ولايتي في مقابل مرشح الأصوليين الأبرز سعيد جليلي.

لكن مصدرا مقربا من رابطتي "روحانيت مبارز" و"مجمع مدرسي الحوزة" أوضح أن قرار الجمعيتين لن يعلن قبل أن يعرف أعضاؤهما القريبون من المرشد مزاج خامنئي وتفضيله لأي من المرشحين الأصوليين الأربعة وهم ولايتي وجليلي وحداد عاطل وقاليباف.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.