.
.
.
.

مستشارو خاتمي ورفسنجاني يؤيدون المرشح روحاني رسمياً

الجهود لإقناع المرشح الإصلاحي محمد رضا عارف بالانسحاب مازالت مستمرة

نشر في: آخر تحديث:

قررت لجنة الائتلاف المكونة من 17 مستشاراً ووزيراً للرئيسين السابقين محمد خاتمي وهاشمي رفسنجاني والتي تضم شخصيات إصلاحية ومحافظة معتدلة قررت دعم المرشح حسن روحاني، حسب ما أكده مصدر مطلع في اتصال مع "العربية.نت".

وأضاف المصدر أن اللجنة قد تصدر مساء الاثنين بياناً تشرح فيه موقفها من دعم المرشح روحاني.

وكشف المصدر أن الجهود مستمرة لإقناع المرشح الإصلاحي محمد رضا عارف بالانسحاب من السباق الرئاسي لصالح روحاني، مقابل اختياره نائباً أول للرئيس المنتخب في حال فوز روحاني بالسابق الرئاسي.

إلا أن عارف لا يزال يرفض الانسحاب، رغم أن هذا العزوف أصبح أمراً ملحّاً لتوحيد صفوف الإصلاحيين والمحافظين المعتدلين خلف حسن روحاني، حسب ما أكده المصدر نفسه.

وكان عضو لجنة الائتلاف أمين عام حزب العاملين غلام حسين كرباسجي قال في مقابلة له، الاثنين، إن اللجنة الاستشارية للرئيس محمد خاتمي، والمكونة من 10 أشخاص، أصدرت بياناً أعلنت فيه أن حسن روحاني هو مرشحها الأول لخوض الانتخابات الرئاسية.

روحاني سيفوز في الجولة الأولى

وأوضح أن هذه اللجنة تنعقد بمشاركة الرئيس خاتمي الذي له "تأثير على هذه الانتخابات"، مشدداً على أن "موقف اللجنة أصبح نهائياً في دعم حسن روحاني". وذكّر بأن "هذه اللجنة سبق وأن أصدرت بياناً لدعم هاشمي رفسنجاني".

وأكد كرباسجي أن لانسحاب المرشح الإصلاحي عارف أهمية قصوى لأنه سيحوّل تأييد فئة كبيرة من الإصلاحيين لصالح روحاني، وهذا سيشكل دعماً كبيراً لحسن روحاني، مستبعداً عدم انسحاب عارف.

وتكهن أن يفوز حسن روحاني في الجولة الأولى، داعماً تكهنه ببعض استطلاعات الرأي التي تشير إلى حصول حسن روحاني على نسبة عالية من الأصوات.

يُذكر أن اللجنة الائتلافية تكوّنت بغية التنسيق بين المرشحين حسن روحاني ومحمد رضا عارف، ففي حالة ارتفاع حظوظ أي منهما ينبغي أن ينسحب الآخر شريطة أن يصبح نائباً أول للرئيس المنتخب.