مصادر: الدبلوماسي باقر أسدي معتقل منذ أشهر بلا محام

اعتقل في مارس لأسباب غامضة ويرجح البعض أن يكون للأمر صلة بالانتخابات الرئاسية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

أكدت مصادر مطلعة على قضية الدبلوماسي الإيراني باقر أسدي المعتقل في سجن إيفين سيئ السمعة بطهران منذ ثلاثة أشهر، أن أسدي حرم من الاتصال بمحاميه طوال هذه الفترة.

وكان أسدي، الذي له صلة بالإصلاحيين، دبلوماسيا رفيعا في بعثة إيران بالأمم المتحدة في نيويورك، وتولى في الآونة الأخيرة منصب مدير بالأمانة العامة لما يسمى مجموعة الدول الثماني النامية ومقرها إسطنبول.

وقالت مصادر الشهر الماضي إنه اعتقل في منتصف مارس/آذار بطهران لأسباب غير معروفة.

وكشف مصدر مطلع على القضية لوكالة "رويترز"، شريطة عدم نشر اسمه، أن "له محاموه لكنه حرم من الاتصال بهم منذ ثلاثة أشهر"، مضيفاً: "لم تعطه السلطات الأوراق التي تمكنه من رؤية محاميه كي يوقعها. إنها لست سوى طريقة لمنع المحامي من الاتصال بموكله". وأكد مصدر آخر هذه التصريحات لوكالة "رويترز".

وكانت الهيئة القضائية ووزارة الخارجية الايرانيتان قد أكدتا القبض على أسدي (61 عاماً) لكنهما لم تقدما تفاصيل عن سبب اعتقاله. وقالت المصادر التي تحدثت لـ"رويترز" بشأن اعتقال أسدي إنه قد يكون له صلة بانتخابات الرئاسة التي ستجري في إيران يوم الجمعة القادم.

وعلى الجانب الإيجابي، قال مصدر إن أسدي نقل من الحبس الانفرادي في سجن إيفرين، ولكن المصدر لم يعط تفاصيل فيما يتعلق بأوضاع احتجاز أسدي الحالية.

وفي تقرير لمقرر الأمم المتحدة الخاص بشأن حقوق الإنسان في فبراير/شباط الماضي، وصف أحمد شهيد عددا من الحالات المزعومة للتعذيب والانتهاكات في سجن غيفين، من بينها الضرب والحبس الانفرادي.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.