صبحي الطفيلي: مساعدة "حزب الله" للأسد قد تؤخر سقوطه

جميع القرارات متخذة من إيران والتدخل في الشأن السوري فتح الباب أمام حرب مذهبية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

اعتبر الشيخ صبحي الطفيلي، الأمين العام السابق لـ "حزب الله"، أن تدخل الحزب ستعقبه نتائج غير محمودة على المنطقة، حيث يقول "إن زج إيران للحزب في المعركة سيفتح الباب واسعا أمام حرب مذهبية بين السنة والشيعة".

وأوضح الطفيلي ذلك في حوار مع صحيفة الشرق الأوسط، بقوله "قبل الإعلان عن دخول حزب الله إلى سوريا في الحرب، كان يأتي معارضون للنظام السوري لدعم الثورة. أما اليوم فيأتي المقاتلون تحت عنوان الدفاع عن السنة ومواجهة الشيعة، أي بمعنى آخر كنا في إطار دعم الثورة، صرنا اليوم بإطار حرب مذهبية".

مادة اعلانية

ويصف الطفيلي أن المكان الذي ستذهب إليه المنطقة بسبب هذا التدخل بأنه غير محترم، بالإضافة إلى أن ذلك سيضر بمفهوم المقاومة وبنيتها، ويضيف "في حقيقة الأمر لم أكن أتوقع أن يشارك حزب الله في القتال داخل سوريا، ولذلك كان حديثي في البداية عن ضرورة لم الشمل اللبناني والتخلص من الخلافات بين 14 و8 مارس/آذار، وأن يكون هذا البلد موحدا في ما لو تصاعد الإشكال السوري، حتى نتصدى له موحدين وحتى لا تنتشر الفتنة السورية".

وبات واضحا أن الطفيلي قلق جدا من تداعيات أحداث سوريا على المنطقة، حيث يقول "هل ستتطور الحرب المذهبية؟هل ستنتشر إلى لبنان أو إلى العراق؟ هل ستلف المنطقة بنيرانها؟ وهل ستصل إلى أماكن أخرى؟ أم أننا سنستطيع لجم هذه الحرب وتحجيم دائرتها وحجم انتشارها في البلاد".

ويضيف، "إن القرار الغربي الأميركي هو قرار أساسي في إكمال نار الفتنة. يمكن أن يستخدموا الجموح الإيراني في مطحنة مذهبية قذرة تقضي على الإسلام والمسلمين، وتقضي على الأمة وصمودها وبقائها لعقود من الزمن إن لم تكن قرونا".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة