مدعي عام طهران السابق يطعن على حكم تعذيب السجناء

سعيد مرتضوي من المقربين لأحمدي نجاد ويصفه الإصلاحيون بجلاد الصحافة

نشر في: آخر تحديث:

طعن مدعي عام طهران السابق، سعيد مرتضوي، على الحكم الصادر بحقه بشأن قضية تعذيب وقتل السجناء في معتقل "كهريزك" جنوبي العاصمة.

وأعلن رئيس محكمة الجنايات في طهران، محسن افتخاري، في تصريح صحافي، أمس السبت، أن المحكمة سترفع القضية خلال اليومين المقبلين إلى الديوان الأعلى للقضاء.

وكان قد صدر حكم بحق سعيد مرتضوي واثنين من زملائه يقضي بفصلهم من جهاز القضاء بشكل دائم وحظر توظيفهم في الأجهزة الحكومية لفترة خمس سنوات. وحكم على مرتضوي أيضا بدفع غرامة مالية تبلغ مليوني ريال إيراني (أقل من 200 دولار) في تهمة رفع تقرير مزيف حول ظروف اعتقال السجناء في "كهريزك".

وخلال الاحتجاجات التي تلت الانتخابات في عام 2009 أعلن عن مقتل ثلاثة أشخاص تحت التعذيب، واحتجاز عدد كبير من المشاركين في المظاهرات في ظروف قاسية. وكان مرتضوي يشغل حينها منصب مدعي عام طهران، ويشرف بشكل مباشر على المعتقل السيئ الصيت.

يذكر أن مرتضوي من المسؤولين المقربين من أحمدي نجاد، وسبق أن أمد مرتضوي الرئيس الإيراني السابق بشريط مصور يظهر شقيق رئيس مجلس الشورى ورئيس جهاز القضاء يعرض على مرتضوي تنازلات اقتصادية مقابل التوسط لدى شقيقيه.

وقد بثّ أحمدي نجاد الشريط خلال اجتماع علني لمجلس الشورى للدفاع عن وزير العمل الذي فقد منصبه بسبب توظيف سعيد مرتضوي في منظمة الضمان الاجتماعي.

وخلال فترة الإصلاحات أغلق مرتضوي العشرات من الصحف، ووصفه الإصلاحيون بجلاد الصحافة. كما نشرت منظمات حقوقية دولية تقارير متعددة تدينه بانتهاك الحريات المدنية ومضايقة الصحافيين المستقلين في إيران.