.
.
.
.

طهران تنقل الملف النووي من الأمن القومي لوزارة الخارجية

تتولى مسؤولية المفاوضات مع القوى الكبرى لحسم القضايا العالقة بهذا الشأن

نشر في: آخر تحديث:

ذكر الموقع الإخباري لرئاسة الجمهورية الإيرانية، الخميس، أن حسن روحاني نقل مسؤولية المفاوضات النووية إلى وزارة الخارجية، وأشار إلى أنها ستكون الجهة المخوّلة لمتابعة القضايا المتعلقة بهذا الموضوع مع الأسرة الدولية.

وكان أمين مجلس الأمن القومي الإيراني سعيد جليلي يتولى مسؤولية الملف النووي، حيث خاض مفاوضات متعددة مع القوى الكبرى لحسم القضايا العالقة.

ونقلت وكالة "فارس" للأنباء عن الناطقة باسم الخارجية مرضية أفخم أن الخارجية ستقوم بالتنسيق مع المجلس الأعلى للأمن القومي بهذا الشأن.

وكان حسن روحاني نفسه مسؤولاً عن المفاوضات النووية خلال فترة مسؤوليته في مجلس الأمن القومي، ثم تولى علي لاريجاني مسؤولية الملف قبل تعيين سعيد جليلي لتولي هذه المهمة.

ووعد الرئيس الإيراني الجديد بتعديل السياسات النووية لبلاده وانتقد خلال الحملة الانتخابية أداء حكومة سلفه أحمدي نجاد.

ولم تحدد حكومة روحاني المسؤول الجديد عن هذا الملف في وزارة الخارجية الإيرانية.

وخاضت إيران ومجموعة 1+ 5 التي تضم أمريكا وبريطانيا وفرنسا وروسيا والصين إضافة إلى ألمانيا مفاوضات متعددة بشأن البرنامج النووي المثير للجدل.

وفرضت الأمم المتحدة بتوصية من هذه المجموعة إلى الان أربع قرارت تضمنت عقوبات على إيران لكن الولايات المتحدة الأميركية وحلفاؤها فرضوا أيضاً حظراً أحادي الجانب على طهران.