.
.
.
.

الحرس الثوري يحذر الدبلوماسيين من التعامل مع الأميركان

بعد أيام من طلب روحاني بعدم تدخل الحرس في السياسة

نشر في: آخر تحديث:

حذر الحرس الثوري الإيراني الدبلوماسيين الإيرانيين من أخطار التعامل مع المسؤولين الأميركيين.

وقال بيان من الحرس الثوري الإيراني إن التجارب التاريخية تجعل من الضروري على الجهاز الدبلوماسي لإيران أن يراقب بحرص وتشكك سلوك مسؤولي البيت الأبيض، وأضاف البيان أن فيالق الحرس الثوري ستدعم المبادرات التي تتماشى مع المصالح الوطنية والاستراتيجيات التي يضعها المرشد الأعلى في إيران علي خامنئي.

وقال علي زادة مدير مركز الدراسات الإيرانية إن روحاني صادق وجدي بكلامه، ذلك أنه من المؤكد أنه أخذ ضوءاً أخضر من خامنئي، وإنه لا خيار أمامه إلا فك العزلة عن إيران التي تعيش في عزلة خانقة.

وأضاف زادة لنشرة الرابعة على "العربية" أن ديبلوماسياً إيرانياً كان موجوداً في قطر، وكان مكلفاً من قبل الحكومة لإجراء حوار، ولكنه أدين بتهمة الخيانة وتم سجنه لثلاث سنوات.

وقال زاده إنه يعتقد أن خامنئي يعطي روحاني فرصة لستة أشهر لإدارة المفاوضات مع الغرب، على أمل إخراج إيران من أزمتها.