.
.
.
.

كيري يتوقع التوصل لاتفاق سريع مع إيران حول "النووي"

وزير الخارجية الأميركي: بإمكان إيران إثبات صدقها بفتح منشآتها فوراً للمفتشين

نشر في: آخر تحديث:

قال وزير الخارجية الأميركي، جون كيري، إنه قد يتمّ التوصل بسرعة نسبيا لاتفاق بشأن برنامج الأسلحة النووية الإيراني.

واعتبر، في مقابلة مع محطة "سي بي اس"، أن الجهود الدبلوماسية المكثفة قد تسفر عن اتفاق في وقت أقل حتى من الإطار الزمني الذي دعا إليه الرئيس الإيراني حسن روحاني والذي يتراوح ما بين ثلاثة وستة أشهر.

وشدد كيري على أن إيجاد حل سريع للملف النووي الإيراني يعتمد على مدى صراحة ووضوح طهران، موضحاً أنه بإمكانها إثبات صدقها بفتح منشآتها النووية على الفور أمام المفتشين وإبقاء جهودها لتخصيب اليورانيوم عند مستويات متدنية لا يمكن أن تكون ملائمة للاستخدام العسكري.

وأكد أنه "على إيران أن تتخذ خطوات سريعة وواضحة ومقنعة للوفاء بمتطلبات المجتمع الدولي فيما يتعلق بالبرامج النووية السلمية.. الكلام لن يكون بديلا عن الأفعال.. ما نريده أفعالا تثبت أنه لا يمكن لهذا البرنامج أن يشكل تهديدا لنا ولحلفائنا وأصدقائنا في المنطقة".

وفي مقابلة منفصلة، أكد محمد جواد ظريف، وزير خارجية إيران، أن حق بلاده في التخصيب النووي السلمي غير قابل للتفاوض، ولكنه أكد أن طهران لا تحتاج لتخصيب اليورانيوم لمستويات يمكن استخدامها في أغراض عسكرية.

وقال ظريف في مقابلة "ايه بي سي" "المفاوضات تجري لبحث الجوانب المختلفة لبرنامج التخصيب الإيراني. حقنا في التخصيب غير قابل للتفاوض.. لا نحتاج لليورانيوم للمستويات العسكرية. هذه حقيقة ولن نسير في هذا الاتجاه".

وأعلن ظريف أن إيران مستعدة لفتح منشآتها النووية أمام التفتيش الدولي، في إطار اتفاق نووي إذا أنهت الولايات المتحدة عقوباتها الاقتصادية المؤلمة.