أوباما وإيران.. من يفسد الحفل؟

طارق الحميد

نشر في: آخر تحديث:

لم يبالغ أحد معاوني رئيس الوزراء الإسرائيلي حين قال أثناء استعداد نتنياهو للسفر للولايات المتحدة الأميركية واللقاء بالرئيس الأميركي، إن نتنياهو ينوي التحدث صراحة لأوباما، وأنه، أي نتنياهو، لا يبالي بأن ينظر إليه على أنه من «يفسد الحفل»، لكن هل نتنياهو وحده هو من «يفسد الحفل»، خصوصا بعد مكالمة أوباما - روحاني الهاتفية؟

بالطبع لا، فعلى أثر تلك المكالمة الشهيرة، بين أوباما - روحاني، صدر أول رد فعل من قبل قائد الحرس الثوري الإيراني الجنرال محمد علي جعفري وكان منتقدا لروحاني، حيث اعتبر قائد الحرس الثوري الاتصال الهاتفي بين أوباما وروحاني بـ«الخطأ التكتيكي»! وقال الجنرال محمد علي جعفري، إن «الرئيس (روحاني) تبنى موقفا حازما وملائما خلال زيارته (نيويورك)، وكما رفض لقاء أوباما كان حريا به أن يرفض أيضا التحدث إليه عبر الهاتف وأن ينتظر أفعالا ملموسة من جانب الحكومة الأميركية»، مضيفا أن «الحكومة (الإيرانية) يمكن أن ترتكب أخطاء تكتيكية مثل الاتصال الهاتفي، لكن ذلك يمكن إصلاحه»!

واللافت في تصريح قائد الحرس الثوري الإيراني أنه لا يتحدث عن خطأ استراتيجي، أي الاتصال الهاتفي بين روحاني وأوباما، بل يعتبره مجرد خطأ تكتيكي، وأنه كان على روحاني الانتظار حتى الحصول على نتائج ملموسة! ومطالب جعفري هذه هي نفسها مطالب رئيس الوزراء الإسرائيلي الذي طالب أوباما بضرورة أن تقدم إيران أفعالا لا أقوالا، بل إن نتنياهو قال بكل وضوح أثناء سفره لأميركا إنه ذاهب إلى واشنطن لفضح زيف «الحديث المعسول وسيل الابتسامات» من جانب روحاني، ويلاحظ بالطبع أنه بعد لقاء نتنياهو بأوباما في البيت الأبيض تعهد الرئيس الأميركي بالحرص على الأفعال لا الأقوال، بل ولم يلغ الخيار العسكري في حال لم تلتزم طهران بالملف النووي، لكن السؤال هنا هو: ومن يصدق تهديدات أوباما العسكرية خصوصا بعد تراجعه عن تنفيذ الضربة العسكرية ضد الأسد بعد استخدامه للأسلحة الكيماوية في الغوطة الشرقية بسوريا؟

وعليه فالمؤكد اليوم أننا أمام حفلة، أي التقارب الأميركي - الإيراني، وهناك من يسعى إلى إفساد هذه الحفلة بكل وضوح، ولسبب بسيط وهو أنها حفلة غير واقعية، بل وأقرب إلى السذاجة السياسية، ولن يكون مفسدوها، أي الحفلة، العرب، أو الخليجيين، ولا حتى الإسرائيليين بشكل مباشر، بل إن مفسديها سيكونون من الداخل الإيراني والأميركي، ومن الآن وصاعدا يجب التركيز على ما يدور داخل إيران نفسها، وكذلك ما يحدث في الداخل الأميركي حيث إن مواجهة أوباما والكونغرس حول إقرار الميزانية الفيدرالية تشير إلى أننا أمام رئيس أميركي تحول إلى «بطة عرجاء»، داخليا وخارجيا، وكم هو لافت أن بواشنطن من ينتقد أوباما الآن بالقول: إنه من السهل على أوباما الاتصال هاتفيا بروحاني بينما لا يفعل ذلك مع الجمهوريين بالكونغرس!

* نقلا عن "الشرق الاوسط" السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.