إيران ترغب في عقد اجتماع مع مجموعة 5+1 بعد مفاوضات جنيف

لوضع اللمسات الأخيرة على اتفاق محتمل بين القوى الست وطهران حول برنامجها النووي

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

رأى وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أنه من "الضروري" تنظيم اجتماع وزاري بين إيران والقوى الست بعد مفاوضات جنيف الثلاثاء والأربعاء، وذلك لوضع اللمسات الأخيرة على اتفاق محتمل.

وكتب ظريف على صفحته على "فيسبوك" مساء الأحد: "آمل أن نتوصل إلى خارطة طريق بحلول الأربعاء لكن (..) سيكون على الأرجح ضرورياً أن نعقد اجتماعاً وزارياً آخر".

وستجري مباحثات جنيف على مستوى المدراء السياسيين بوزارات الخارجية ونواب وزراء الخارجية.

ونظم اجتماع وزاري أول في سبتمبر الماضي في نيويورك على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وتجتمع إيران ومجموعة 5 + 1 (الصين وروسيا والولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا) الثلاثاء والأربعاء في جنيف لاستئناف المفاوضات بشأن البرنامج النووي الإيراني المتوقفة منذ أبريل الماضي.

وسيشارك ظريف في الجلسة الافتتاحية، لكن نائبه عباس عراقجي هو الذي سيقود الوفد الإيراني في جلسات المؤتمر.

وقال الوزير: "سأتدخل إذا كان ذلك ضرورياً".

وأضاف: "نريد تغيير مقاربة السنوات الست الأخيرة التي لم تؤد إلى أي نتيجة".

من جانبه قال عراقجي إن "الخطة التي سيقدمها السيد ظريف إلى دول خمسة زائد واحد أثناء الجلسة الافتتاحية (..) تم إعدادها بما لا يترك ذريعة لرفضها".

ولم يقدم المزيد من التوضيح بهذا الشأن، لكنه كرر أن "تخصيب اليورانيوم هو خط أحمر عند إيران".

وأكد: "لن نسمح بأي حال أن يتم تعليق تخصيب اليورانيوم أو الحد منه أو وقفه. لكن يمكن أن نناقش مستوى التخصيب وشكله وكمياته".

وبحسب آخر تقرير للوكالة الدولية للطاقة الذرية نشر نهاية أغسطس فإن إيران تملك 6774 كيلوغراما من اليورانيوم المخصب بنسبة 20%. كما قامت بتحويل 187 كيلوغراما من اليورانيوم المخصب بنسبة 20% إلى قضبان وقود.

وتملك إيران أكثر من 19 ألف جهاز طرد مركزي، منها ألف من الجيل الجديد الأقوى من سابقيه.

واعتبر عراقجي أنه "يمكننا الانتهاء من المفاوضات في فترة تمتد من ستة أشهر إلى عام".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.