طهران ولندن تعينان قائمين بالأعمال بحلول أسبوعين

البلدان لا يمكنهما تعيين سفراء بسبب قانون صدر عن مجلس الشورى في 2011

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

قررت إيران وبريطانيا تعيين قائمين بالأعمال بحلول أسبوعين، وذلك خلال لقاء بين نائبي وزيري خارجية البلدين في جنيف، كما أفادت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية.

واتخذ هذا القرار خلال لقاء بين محمد روانشي، نائب وزير الخارجية الإيراني المكلف بشؤون أوروبا وأميركا، وسايمون غاس نائب وزير الخارجية البريطاني، على هامش المفاوضات الجارية حالياً بين إيران ومجموعة 5+1 حول ملف طهران النووي.

وكانت بريطانيا أغلقت سفارتها بعد نهب المبنى نوفمبر 2011 من قبل مئات المتظاهرين الذين كانوا يحتجون على إعلان عقوبات بريطانية جديدة ضد طهران بسبب برنامجها النووي. وأغلقت سفارة إيران في لندن أيضا.

لكن البلدين لم يقطعا رسميا العلاقات الدبلوماسية بينهما، إذ إن سلطنة عُمان تمثل حاليا المصالح الإيرانية في بريطانيا فيما تكلف السويد المصالح البريطانية في إيران.

وكان وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ أعلن في 8 أكتوبر عن اتفاق بين البلدين على تبادل قائمين بالأعمال.

وقد بدأ البلدان تقاربا سياسيا منذ انتخاب الرئيس الإيراني المعتدل حسن روحاني في يونيو. وعقد أول لقاء بين هيغ وظريف في نيويورك على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة في نهاية سبتمبر.

لكن البلدين لا يمكنهما في الوقت الراهن تعيين سفراء بسبب قانون صوت عليه مجلس الشورى الإيراني في نهاية 2011 ويخفض مستوى العلاقات الدبلوماسية إلى مستوى قائم بالأعمال.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.