.
.
.
.

العنصرية تدفع لاعباً عربياً أهوازياً للانتحار في إيران

موقع الحرس الثوري نشر الخبر ثم نفاه وأشار إلى أن اللاعب أصيب بـ"تسمّم"

نشر في: آخر تحديث:

كشف موقع "فعالان در تبعيد" الناطق باللغة الفارسية عن محاولة انتحار لاعب كرة القدم العربي الأهوازي، سعيد حلافي (23 عاماً)، احتجاجاً على الممارسات العنصرية التي تعرّض لها من قبل مدربي فريق "داماش" في إقليم جيلان، شمال إيران.

وأضاف الموقع أن حلافي، اللاعب السابق في نادي "برسبوليس" أحد أهم الفرق الإيرانية، واللاعب الحالي في فريق "داماش"، حاول الانتحار من خلال بلع 95 قرصاً مخدراً نتيجة لسوء التعامل الذي يتلقاه من قبل المدربين.

وكان اللاعب العربي الشاب قال في مقابلة مع مواقع محلية: "كما تعلمون نحن الأهوازيين نعشق كرة القدم.. وأنا كنت أحب فريق "داماش" فالتحقت به ولكن ما لقيته من مشاكل نفسية غريبة دفعني إلى بلع 95 قرصاً مخدراً".

وأكد موقع "فعالان در تبعيد" نقلاً عن مصادره، أن حلافي أُرغم لاحقاً على التراجع عن تصريحاته بهذا الخصوص نتيجة ضغوط مُورست عليه من قبل الأجهزة الأمنية الإيرانية.

هذا وكان موقع "فارس" للأنباء، التابع للحرس الثوري الإيراني، نشر هذا الخبر دون أن يصفه بالانتحار، ليقوم لاحقاً بنفي الخبر ونشر بالمقابل تصريحات مدرب فريق "داماش" الذي تحدث عن تسمّم سعيد حلافي. إلا أن مدرباً آخر لنادي "داماش"، ويدعى افشين ناظمي، أكد مساء الخميس محاولة انتحار حلافي.

يُذكر أن الممارسات العنصرية في كرة القدم الإيرانية ليست جديدة، حيث سبق أن وصف مدرب فريق "بيكان" بمدينة شيراز، فيروز كريمي، اللاعب ذا البشرة السوداء في فريق "فجر"، سنلي بيتو، بـ"آكل لحوم البشر".

وكان سعيد حلافي التحق في سن الـ17 بفريق النفط في مدينة عبادان، وساهم في فوز فريقه أمام فريق استقلال الإيراني ليلتحق لاحقاً بالمنتخب الوطني الإيراني للشباب.

ويعد إقليم خوزستان الذي تقطنه أغلبية عربية، وتطلق عليه مسميات تاريخية أخرى كـ"عربستان" و"الأهواز"، مسقط رأس كرة القدم الإيرانية، حيث وُلد أول فريق لكرة القدم في مدينة عبادان (جنوب غرب الإقليم) عام 1928.