.
.
.
.

أسبوع دبلوماسي حافل في فيينا حول الملف النووي الإيراني

مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية يلتقي كبير المفاوضين الإيرانيين

نشر في: آخر تحديث:

تتكثف الجهود الدبلوماسية هذا الأسبوع في فيينا سعياً لإحراز تقدم بشأن الملف النووي الإيراني المثير للجدل، فيما سيعقد اجتماع جديد بين إيران والدول الأعضاء في مجموعة "5+1" في 7 و8 نوفمبر في جنيف.

ويلتقي المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية الياباني يوكيا أمانو، الاثنين، في العاصمة النمساوية كبير المفاوضين الإيرانيين عباس عراقجي، الذي يشغل أيضاً منصب نائب وزير الخارجية وعين ضمن فريق الدبلوماسيين الجديد الذي شكّله الرئيس المعتدل حسن روحاني.

واليوم أيضاً ستجري الوكالة التابعة لمنظمة الأمم المتحدة مفاوضات منفصلة مع ممثلي إيران بعد أن قدمت في نوفمبر 2011 تقريراً يشير إلى أن إيران عملت على صنع القنبلة الذرية قبل 2003 وربما بعد ذلك في موقع "بارشين" العسكري القريب من طهران والذي تطالب الوكالة بدخوله بدون نتيجة حتى الآن.

وسيكون اللقاء الثاني عشر من نوعه بعد ذلك الذي عقد أيضاً في فيينا في 27 سبتمبر.

وأخيراً سيلتقي سبعة خبراء إيرانيين نظراءهم في مجموعة الدول الست المعروفة بـ"5+1" (الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي إضافة إلى ألمانيا) للتحضير لاجتماع جنيف المرتقب الأسبوع التالي.

وكافة هذه اللقاءات ستجري بشكل مغلق.

يُذكر أن إيران قد نفت مراراً وتكراراً أي مسعى لاقتناء السلاح النووي، مؤكدة أن برنامجها سلمي بحت. وبالرغم من صدور ستة قرارات من مجلس الأمن الدولي، أربعة منها مرفقة بعقوبات، استمرت طهران بتطوير برنامجها النووي.

إلا أن وصول روحاني المعتدل في أغسطس إلى الحكم في إيران حمل بعض بوادر الأمل في التوصل إلى حل دبلوماسي للأزمة.

وقال عراقجي لوكالة الأنباء الطلابية الإيرانية الجمعة الماضية: "نأمل في أن تتمكن إيران والوكالة من اعتماد مقاربة جديدة بإرادة طيبة وأن تتمكن من حل النقاط الغامضة المتبقية في فترة قصيرة".