.
.
.
.

مشرعون أميركيون يطالبون بتشديد العقوبات على إيران‬

مفاوضات جنيف أخفقت في التوصل إلى اتفاق حول برنامج طهران النووي

نشر في: آخر تحديث:

عبر أعضاء في مجلس الشيوخ الأميركي، من الحزبين الجمهوري والديمقراطي، عن نيتهم فرض المزيد من العقوبات على إيران بعد فشل المفاوضات في جنيف في التوصل لاتفاق أولي الأسبوع الماضي، في الوقت الذي دافع فيه رئيس الوزراء الأميركي، جون كيري، عن قبول الإدارة مبدأ تخفيف العقوبات خلال المرحلة الأولية، قائلا إن على الولايات المتحدة أن تظهر علامات "حسن النية" في سبيل التوصل لاتفاق.‬

وقال عضو لجنة العلاقات الخارجية الجمهوري ليندسي غرهام في تصريحات لقناة "سي إن إن" إن رفع العقوبات سيتطلب قيام إيران بخطوات هي: وقف تخصيب اليورانيوم، وتفكيك أجهزة الطرد المركزي، ووقف العمل على مفاعل "أراك"، رغم أن هذه الخطوات هي أكثر حزما مما تتطلبه الإدارة من إيران، على الأقل في المرحلة الأولية.

وأضاف أنه قلق من طريقة تعامل الإدارة مع إيران، ووصف الأولى بأنها أكثر حماسا للتوصل لاتفاق من إيران نفسها، قائلا: "خوفي هو أننا نخلق الآن كوريا شمالية أخرى في الشرق الأوسط".

ويتوقع مراقبون أن يضاف نص حول العقوبات الجديدة على إيران إلى قانون لتمويل وزارة الدفاع الأميركية، من المفترض تمريره الأسبوع المقبل.

وصرح رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ، الديمقراطي بوب مينينديز، لمحطة "أي بي سي"، بأن العقوبات الجديدة، والتي من المفترض أن تطال قطاع البترول، هي للتأكد من تنفيذ إيران لالتزاماتها الدولية بإيقاف جميع عمليات التخصيب والسماح للمفتشين بالذهاب إلى مواقع لم يسمح لهم بزيارتها سابقا".

أما عضو اللجنة، الجمهوري بوب كوركر، فأعلن أن تخفيف العقوبات خلال المرحلة الأولى من المفاوضات، وقبل التوصل لاتفاق شامل، هي استراتيجية غير ناجحة لأنها "تسمح لإيران بمواصلة ما تقوم به".

‬هذه الانتقادات لسيناريوهات المفاوضات قام بترديدها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الأحد، في مقابلة مع قناة "سي بي أي"، موضحا أن تخفيف العقوبات سيكون مثل وضع ثقب في عجل العقوبات، وأن الاتفاق المبدئي يجب أن يقلل من القدرات النووية الإيرانية، لا يتركها كما هي، مشيرا إلى أن طهران "ستبقى على عتبة صنع سلاح نووي".‬

ومن جانبه، دافع كيري، في مقابلة مع "أن بي سي" عن المفاوضات، قائلا "إن ما نسعى إليه ليس اتفاقا جزئيا، بل هو المرحلة الأولى من اتفاق شامل سيؤثر على البرنامج النووي وسيؤخره خلال فترة إجراء المفاوضات".

وأضاف كيري أن إسرائيل ستكون في موقف أكثر أمنا خلال فترة التفاوض مع إيران، مقارنة بالسماح لطهران بالتقدم في تخصيب المزيد من اليورانيوم، مؤكدا "لا نية لدينا لتفكيك هندسة نظام العقوبات، الضغط سيبقى".