.
.
.
.

استجواب ظريف بسبب اعترافه بتفوق أميركا عسكرياً

وزير الخارجية قال إن واشنطن بإمكانها القضاء على أجهزتنا العسكرية بقنبلة واحدة

نشر في: آخر تحديث:

أعلن الناطق باسم لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإيراني عن نية البرلمان استدعاء وزير الخارجية محمد جواد ظريف بسبب اعترافه بالتفوق العسكري الأميركي على إيران.

وقال حسين نقوي في تصريح لوكالة فارس للأنباء، الاثنين، إن وزير الخارجية أطلق تصريحات لا تنطبق مع القدرات العسكرية لإيران، مضيفاً أنه دبلوماسي ولا يحق له الدخول في أمور خارجة عن اختصاصه.

وأكد الناطق باسم لجنة الأمن القومي أن نواب البرلمان سيرفعون خلال الفترة القريبة القادمة طلباً إلى رئاسة البرلمان لاستجواب ظريف.

وقال وزير خارجية إيران في كلمة بجامعة طهران إن "الولايات المتحدة بإمكانها تدمير أنظمتنا العسكرية بقنبلة واحدة، وإنها لن تخشى من تجهيزاتنا العسكرية".

وواجهت هذه التصريحات ردود فعل متشددة من التيار المحافظ، وطالب 50 من أعضاء البرلمان بإقالة ظريف من منصبه واعتبروا أنه يقلل من شأن القدرات المعنوية للقوات المسلحة الإيرانية.

وقالوا في رسالة نشرتها وسائل الإعلام: "ظريف لم يشارك في الحرب حتى ساعة واحدة، إنه لم ير قتيلاً يسقط جنبه أو جريحاً ينزف دماً أمامه؛ لذا يخشى من التجهيزات العسكرية للعدو ويراها عظيمة".

ووصف وزير الاستخبارات السابق، حيدر مصلحي، ظريف بـ"الجاهل"، متسائلاً: "كيف يطلق مثل هذه التصريحات.. إنه خرج من مسيرة الثورة".

وبعد حملة الاحتجاجات قال وزير الخارجية إنه يعتز بقدرات بلاده الدفاعية لكن ما أطلقه هو "واقع لا يمكن نفيه".