لافروف يشدد على أهمية مشاركة إيران بـ"جنيف 2"

موسكو تجدد الثقة في وجود إمكانية لتسوية الأزمة المثارة حول برنامج طهران النووي

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

جدد وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، ثقة بلاده في وجود إمكانية لتسوية الأزمة المثارة حول البرنامج النووي الإيراني، معتبراً أن العقبة الأساسية هي ضعف الثقة بين أطراف الأزمة.

وأكد الوزير الروسي، خلال المؤتمر الصحافي المشترك الذي عقده عقب محادثاته مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف بموسكو، أن بلاده لا تزال تؤكد على أهمية مشاركة إيران في مؤتمر "جنيف 2" لما لها من تأثير على الملف السوري، معتبراً أنه يمكن أن تكون جزءاً من الجهود المشتركة لتسوية الأزمة السورية.

وأضاف لافروف أن مؤتمر "جنيف 2" سيكون بداية لجولات تفاوضية، ولن تنتهي عملية التسوية السلمية في هذا المؤتمر، وإنما ستعقد لقاءات لاحقة حتي يتم التوصل لتسوية.

واعتبر وزير الخارجية الروسي أنه يصعب على روسيا فهم أسباب مطالبة إيران تحديداً بالالتزام بمقررات "جنيف 1" لحضور المؤتمر الدولي حول سوريا، لأن قبول الدعوة يعني موافقتها ضمناً على هذه المقررات.

من جانبه رحب ظريف بالجهود الروسية الساعية لتسوية الأزمة المثارة حول البرنامج النووي الإيراني، معرباً عن أمله في أن تواصل موسكو مساعيها.

وجدد ثقة طهران بدور روسيا في تسوية الأزمة السورية والتوصل لاتفاق حول البرنامج النووي الإيراني.

وأشار الوزير الإيراني إلى أن بلاده رحبت بنتائج مؤتمر جنيف الأول، وستشارك إذا تسلمت الدعوة لمؤتمر "جنيف 2"، لكنها لن تشارك في حال عدم توجيه الدعوة، بل ستمتنع عن المشاركة إذا فرضت عليها شروط مسبقة مغايرة لتلك التي تفرض على الدول الأخرى.

مصادر دبلوماسية روسية كشفت عن إمكانية عقد لقاء روسي إيراني سوري لبحث الإعداد لمؤتمر "جنيف 2"، فيما اعتبر لافروف أن اللقاء الثلاثي لا يعني موقفاً منفرداً لأطرافه.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.