.
.
.
.

الوكالة الذرية: يجب معالجة الشق العسكري بنووي إيران

نشر في: آخر تحديث:

أعلن المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، يوكيا أمانو، أنه بعد التقدم الذي تحقق مؤخراً في الملف النووي الإيراني، حان الوقت لمعالجة مسائل "أكثر صعوبة"، مثل الشق العسكري المحتمل لهذا البرنامج. وقال أمانو "باشرنا باتخاذ تدابير عملية يسهل تنفيذها، ثم ننتقل إلى مسائل أكثر صعوبة"، مضيفاً "نود بالتأكيد ضم المسائل المتعلقة بالبعد العسكري المحتمل في المراحل المقبلة". وتريد الوكالة التأكد مما إذا كانت طهران سعت إلى صناعة القنبلة الذرية قبل 2003 أو بعد ذلك التاريخ.

وفي تقرير شديد اللهجة نشر في نوفمبر 2011، وضعت الوكالة قائمة بعناصر ذات مصداقية أفادت بوجود مثل هذا الاحتمال، في حين رفضت إيران التقرير، نافية أن تكون سعت أو تسعى لامتلاك ترسانة نووية عسكرية.

وبعد عامين من المفاوضات غير المثمرة توصل الجانبان في 11 نوفمبر الماضي إلى اتفاق مرحلي أولي، لم يتطرق إلى المسائل المتعلقة باحتمال وجود شق عسكري في برنامج طهران النووي.