ظريف يصف نواب برلمان إيران بـ"الغوغائيين"

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

شن وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، قبل توجهه إلى فيينا للمشاركة في المفاوضات النووية هجوماً على أعضاء لجنة الأمن القومي في مجلس الشورى الإيراني ووصفهم بالغوغائيين واتهمهم بالكذب على الشعب.

وقال ظريف في تصريحات نشرتها وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية يوم الاثنين إن بعض نواب مجلس الشورى لا يعترفون بتصنيف بعض الشؤون النووية بالسرية ويطالبون بالكشف عن جميع التفاصيل.

وأضاف أنه ينوي التعاون مع لجنة الأمن القومي في مجلس الشورى وباقي أعضاء المجلس، ومن مقدمات هذا التعاون أن يعترف النواب بالشؤون التي نقوم بتصنيفها بـ "السرية".

وأضاف: "للأسف يؤكد أعضاء لجنة الأمن القومي خلال الاجتماعات التي ننظمها معهم أنهم لا يقبلون التصنيف السري لبعض الأمور ويشددون على أن قرار تصنيف هذه الأمور بالسرية يعود إلى نواب مجلس الشورى."

وأكد ظريف: "الكشف عن الشؤون السرية يمثل جريمة في جميع البلدان... لكن بعض الأصدقاء يروجون بأن ظريف يخفي الأمور عن الشعب." وتساءل: "هل يريدون إلغاء نظام تصنيف القرارات الحكومية؟ لماذا يكذبون على الشعب؟ لماذا يطلقون تصريحات يعرفون أنها تعد جريمة وتخضع للملاحقة؟"

وقال: "لكل بلد نظام لتصنيف المعلومات بالسرية... إننا لا نخفي الأمور عن الشعب بل هنالك وثائق يجب إخفاؤها."

وكان عدد من نواب مجلس الشورى من تكتل "جبهة الصمود"، وهم مجموعة من أنصار رجل الدين المتشدد مصباح يزدي قد طالبوا خلال الأشهر الماضية بالكشف عن جميع المداولات بين إيران ومجموعة 5+1 وعدم إخفاء الشؤون النووية عن الشعب.

ويقول هؤلاء النواب إن وزارة الخارجية تقصي مجلس الشورى من المفاوضات النووية وطالبوا بتشكيل فريق للإشراف على أداء وزارة الخارجية أو انضمام ممثل عنهم إلى فريق المفاوضات لكن روحاني رفض هذه المطالب.

وقال وزير الخارجية الإيراني إنه يأمل بالوصول إلى نتيجة في المفاوضات مع مجموعة 5+1 من خلال "دعم الشعب ومرشد الجمهورية".

لكن خامنئي قال بالتزامن مع نشر تصريحات ظريف إن المفاوضات "لن تؤدي إلى أي نتيجة"، بحسب ما نشرته وسائل الإعلام الإيرانية.

وشدد خامنئي في كلمة أمام آلاف الأشخاص في طهران على "أن بعض المسؤولين من الحكومة السابقة والحالية يعتقدون أنهم إذا تفاوضوا حول القضية النووية فإنه يمكن تسويتها لكن كما قلت سابقاً في خطابي مطلع السنة (مارس 2013) أنا لست متفائلا إزاء المفاوضات وهي لن تؤدي إلى نتيجة لكني لا أعارضها."

وتوجه ظريف مساء الاثنين على رأس وفد للمشاركة في جولة جديدة من المفاوضات النووية مع مجموعة 5+1 التي ترأسها كاثرين آشتون مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي.

ومن المقرر أن تستمر المفاوضات ثلاثة أيام ويبحث الجانبان الخطوات اللازمة من أجل الوصول إلى "اتفاق شامل" بشأن البرنامج النووي.

وتوصل الجانبان في نوفمبر الماضي إلى اتفاق لفترة 6 أشهر يقضي بوقف أنشطة تخصيب اليورانيوم بنسبة أكثر من 5% وإغلاق منشأة "آراك" وعدم تطوير أجهزة الطرد المركزي مقابل إزالة بعض الحظر المفروض على البلد.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.