.
.
.
.

آية الله جنتي يحذر من إعادة علاقات طهران مع واشنطن

نشر في: آخر تحديث:

وجه رجل الدين الإيراني آية الله أحمد جنتي، اليوم الجمعة، تحذيراً إلى بعض الذين يدفعون باتجاه إعادة العلاقات الدبلوماسية مع واشنطن، معتبراً أن جهودهم ستذهب سدى.

وقال جنتي، المعروف بانتمائه إلى التيار المتشدد داخل الجمهورية الإسلامية، في خطبة صلاة الجمعة في طهران: "بعض الأشخاص أنشأوا شبكة سرية لإقامة علاقات مع أميركا".

وأضاف، حسب ما نقلت عنه وسائل الإعلام، متوجهاً إلى هؤلاء الأشخاص الذين لم يسمهم: "إن شعبنا معاد للأميركيين وعليكم أنتم أيضاً أن تكونوا معادين للأميركيين، فلماذا تسلكون طريقاً آخر؟".

وتابع جنتي، الذي يترأس مجلس صيانة الدستور المكلف بالإشراف على الانتخابات وتفسير بنود الدستور: "ما دام شعبنا ومرشدنا الأعلى لا يريدان ذلك، فإن جهودكم ستذهب سدى".

والمعروف أن لآية الله خامنئي المرشد الأعلى للثورة الكلمة الفصل في مجال السياسة الخارجية.

وأطلق آلاف المصلين الذين تابعوا خطبة جنتي هتافات تأييد لما يقوله مثل "الموت لأميركا، الموت لإسرائيل".

يذكر أن العلاقات الدبلوماسية بين إيران والولايات المتحدة مقطوعة منذ العام1980 إثر أخذ العاملين في السفارة الأميركية في طهران رهائن، إلا أن العلاقات بين البلدين شهدت تحسناً بعيد وصول الرئيس حسن روحاني إلى السلطة في يونيو 2013، حيث تمّ اتصال هاتفي بين روحاني والرئيس الأميركي باراك أوباما في سبتمبر الماضي على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وفي24 نوفمبر الماضي وقعت إيران اتفاقاً أولياً مع القوى الست الكبرى (الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا والصين وبريطانيا وألمانيا)، تضمن خطة عمل لتسوية حول الملف النووي الإيراني.

ويبدي المسؤولون المحافظون في إيران تحفظات حول التحسن في العلاقات بين البلدين ومدى استفادة إيران من هذا التقارب.