.
.
.
.

نتنياهو يعرب عن قلقه من مفاوضات النووي مع ايران

نشر في: آخر تحديث:

أعرب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الأحد، عن "قلقه" حيال مسار المفاوضات النووية بين الدول الكبرى وإيران، وذلك عشية زيارة المستشارة الألمانية انغيلا ميركل لإسرائيل.

وقال نتنياهو في تصريحات خلال جلسة مجلس الوزراء الأسبوعية نقلتها إذاعة الجيش إن "إيران تحصل على كل شيء ولا تعطي شيئا عمليا"، وأضاف "انظر بقلق الى كون إيران تعتقد أنها تستطيع تنفيذ خطتها لتصبح بلدا قريبا من العتبة النووية".

وأضاف "ينبغي ألا يكرس الاتفاق النهائي بين إيران والقوى الكبرى هذا الوضع".

إعادة بناء علاقة ثقة

من جانب آخر اعتبر وزير الخارجية البلجيكي ديدييه رينديرز الذي يزور إيران الأحد، أن على طهران والدول الغربية إعادة بناء علاقة ثقة تنبع من اتفاق حول البرنامج النووي الإيراني.

وقال رينديرز في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف أن "الهدف هو الذهاب نحو إعادة بناء علاقة من الثقة أولا عبر التفاوض واتفاقات نأمل في التوصل إليها في الملف النووي، نأمل ببلوغ اتفاق نهائي وشفاف ويمكن التحقق منه من شأنه توفير علاقة من الثقة بين المجتمع الدولي وجمهورية إيران الإسلامية".

وأكد ظريف: "إننا في صدد التوصل الى اتفاق حول برنامجنا النووي في المفاوضات مع مجموعة 5+1".

وأضاف "في المفاوضات، نسعى إلى إزالة أي عذر للعقوبات بهدف تأمين الظروف من أجل استثمارات أجنبية" وأضاف "على أصدقائنا الأوروبيين أن يعلموا بأن هناك وضعا مستقرا للاستثمار في إيران".

ودعا الوزير البلجيكي طهران الى المشاركة في السعي الى حل سياسي في سوريا وأداء دورها الإقليمي خصوصا على صعيد مكافحة تهريب المخدرات انطلاقا من أفغانستان.

وفي 24 تشرين الثاني/نوفمبر، وقعت إيران مع الدول الكبرى اتفاقا مرحليا بإشراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية يلحظ تجميد بعض أنشطتها النووية وخصوصا تخصيب اليورانيوم بنسبة 20% مقابل رفع جزئي للعقوبات المفروضة عليها، ودخل هذا الاتفاق حيز التنفيذ في 20 كانون الثاني/يناير.