.
.
.
.

برلمان السويد يطالب بوقف الإعدامات السياسية بإيران

نشر في: آخر تحديث:

أقام البرلمان السويدي مؤتمرا حول "الإعدامات ضد الشعوب غير الفارسية في إيران" بمشاركة عدد من الأحزاب في هذا البلد منها حزب اليسار وحزب الخضر وحزب الشعب وعدد من منتسبي التنظيمات التابعة للشعوب غير الفارسية المعارضة منها حزب حياة كردستان الحرة "بيجاك"، وحركة النضال العربي لتحرير الأهواز، وحزب الشعب البلوشي، والاتحاد الديمقراطي الوطني في أذربيجان الجنوبية.

وتطرق ممثلو التنظيمات المعارضة لإيران إلى ارتفاع وتيرة الإعدامات ضد النشطاء العرب والأكراد والبلوش والترك في البلد واتهموا السلطات الإيرانية بانتهاج سياسات تعسفية ممنهجة ضد منتسبي هذه الشعوب.

وقال المندوب في البرلمان السويدي السيد توربيورن بيورلوند إن على المجتمع الدولي أن يستمر في ضغطه على النظام الإيراني من أجل وقف سياسة الإعدام وأضاف أن سفر وزير خارجية السويد كارل بيلدت الى إيران قبل أسابيع كان من أجل الضغط على النظام الإيراني لوقف انتهاكات حقوق الإنسان.

وتحدث أيضا فردريك مالم المندوب في البرلمان السويدي من حزب الشعب الديمقراطي ولوديل سبالوس المندوب في البرلمان السويدي من حزب الخضر وأكدا ضرورة توسيع الضغط على إيران لوقف الانتهاكات ضد حقوق الإنسان وعدم تحديد المفاوضات معها بالملف النووي.

وقالت ممثلة حركة النضال العربي لتحرير الأهواز هدى هواشم: "يتعرض الشعب العربي الأهوازي إلى شتى أنواع الانتهاكات في ظل الاحتلال الإيراني منها الإعدامات والاعتقالات العشوائية شبه اليومية وممارسة سياسة تهجير الأهوازيين الى خارج الإقليم واستبدالهم بمواطنين من مناطق أخرى بهدف تغيير التركيبة السكانية هناك لصالح غير العرب".

كما تطرقت هواشم إلى وضع المرأة العربية المأساوي في ظل الاضطهاد المزدوج الذي تعاني منه ودعت إلى وقف هذه الإجراءات التي يمارسها النظام الإيراني بشكل يومي في الأهواز.

ودعا ممثل حزب كردستان الحرة "بيجاك" يوسف سلطاني إلى ضرورة مواكبة الضغوط الدولية على إيران لوقف الإعدامات ضد الشعب الكردي وباقي الشعوب غير الفارسية.

وأكد أن وقف هذه السياسات يتطلب وقوف المجتمع الدولي إلى جانب هذه الشعوب بكافة السبل منها دعم هذه الشعوب في تنظيم أنفسها ودعم حقها في الدفاع عن النفس.