.
.
.
.

إيران تستضيف مؤتمراً للمتعاطفين مع الأسد

نشر في: آخر تحديث:

استضافت إيران نسخة منافسة لمؤتمر "أصدقاء سوريا"، اليوم الأربعاء، حيث اجتمع نواب من دول حليفة حول العالم للسعي من أجل حل دبلوماسي للحرب في سوريا والتنديد بالتدخل الغربي المزعوم.

ويشبه المؤتمر الذي يستمر يوما واحدا فيما يبدو سلسلة من مؤتمرات "أصدقاء سوريا" التي تعهدت فيها دول غربية وعربية بالدعم السياسي والمالي للمعارضة ولملايين السوريين الذين نزحوا عن ديارهم بسبب الحرب.

وفي المؤتمر الذي عقد في طهران وحضره مشرعون من روسيا والجزائر وسوريا والعراق ولبنان وكوبا وفنزويلا، تحدى رئيس البرلمان الإيراني، علي لاريجاني، مسلحي المعارضة السورية أن يلقوا السلاح ويسعوا لخلع الأسد عبر صناديق الاقتراع.

وقال لاريجاني في تصريحات نقلتها قناة تلفزيون "برس" الإيرانية: "الانتخابات هي أفضل سبيل لتحديد مصير بلد. أنتم لا تعتقدون أن الأسد يتمتع بقاعدة شعبية؟ حسناً. اتركوا الشعب يقرر ذلك".

وانتقد المشرع الإيراني الكبير، علاء الدين بوروجردي، الدعم الأميركي للجماعات المسلحة السورية، قائلا إن ذلك خلق "جيشا من الإرهابيين" أصبح يمثل تهديدا عالميا.