.
.
.
.

خامنئي يصدر عفواً عن 920 سجيناً.. وغموض حول هوياتهم

نشر في: آخر تحديث:

قالت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية إن المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي وافق، اليوم الاثنين، على العفو عن 920 سجيناً أو تخفيض عقوباتهم في بادرة بمناسبة ذكرى قيام الثورة الإسلامية التي أطاحت بحكم الشاه.

وهذا هو ثاني قرار بالعفو يشمل عدداً كبيراً من السجناء هذا العام بعد أن خفف الزعيم الإيراني الأعلى أحكام السجن الصادرة على 878 شخصاً بمناسبة المولد النبوي في يناير الماضي.

ولم تذكر الوكالة ما إذا كان من صدر عفو عنهم اليوم الاثنين بينهم أي من نحو 900 شخص، يقول المقرر الخاص لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة إنهم محتجزون في السجون حالياً في قضايا سياسية.

ومن جهته، قال هادي غائمي، المدير التنفيذي للحملة العالمية لحقوق الإنسان في إيران ومقرّها نيويورك، لوكالة "رويترز": "لا نعرف ما إذا كان بين من أفرج عنهم اليوم سجناء سياسيون أم لا.. ببساطة لا توجد معلومات كافية متاحة حتى الآن".

ووفقاً لتقرير المقرر الخاص لحقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، أحمد شهيد، تحتجز إيران 895 سجيناً سياسياً.

وترفض إيران السماح لشهيد بدخول أراضيها قائلة إن سجل حقوق الإنسان لديها جيد. وتتهم طهران الغرب باستخدام القضية ذريعة لزيادة الضغط على بلد يخضع بالفعل لعقوبات اقتصادية بسبب أنشطته النووية.

ومدّد مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة يوم الجمعة الماضي ولاية شهيد، ما جعل المتحدثة باسم وزارة الخارجية الإيرانية مرضية أفخم تصف القرار بأن له دوافع سياسية ويستند إلى "معايير مزدوجة".