.
.
.
.

مفاوضات الملف النووي الإيراني تنتقل لـ"مرحلة جديدة"

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت إيران والقوى الكبرى، اليوم الأربعاء، أنها ستبدأ في مايو المقبل العمل على اتفاق نهائي يختم في حال إقراره عقداً من الخلافات حول برنامج إيران النووي.

ويلتقي الطرفان في فيينا اعتباراً من 13 أبريل لبدء "المرحلة التالية"، أي العمل "على العناصر الملموسة في اتفاق شامل محتمل"، بحسب ما أكدت وزيرة الخارجية الأوروبية كاثرين آشتون في ختام اجتماع في العاصمة النمساوية.

إنجاز 60% من المسوّدة النهائية

وأضافت في إعلان مشترك مع نظيرها الإيراني محمد جواد ظريف: "من الضروري العمل بشكل مكثف لتجاوز الخلافات التي مازالت قائمة بالطبع في هذه المرحلة من العملية".

ومن جهته قال ظريف: "اتفقنا بخصوص 50 إلى 60% من المسودة النهائية، لكن الأجزاء المتبقية مهمة للغاية وتشمل قضايا مختلفة".

وأوضح ظريف لوسائل إعلام نمساوية أن "المرحلة التالية هذه لن تجري بمجيء كل من الطرفين مع مشروع منتهٍ. على العكس سيكون عملاً مشتركاً على أساس الاحترام المتبادل والمساواة".

وأوضح أن "المطروح على الطاولة هو أن إيران ستواصل برنامجها الذري، وأن هذا البرنامج سيكون سلمياً بشكل حصري. كالعادة الشيطان يكمن في التفاصيل لكنني أعتقد أن الاتفاق ممكن".

الحذر سيد الموقف

ويبدو الحذر سيد الموقف وينعكس في الكلمات التي اختار الدبلوماسيان استخدامها. لكن الطريق التي قطعت مهمة جداً، بعد ثلاثة أشهر من هذه المفاوضات البالغة التعقيد، والتي باتت ممكنة بعد موافقة طهران في نوفمبر الماضي على تعليق حيز من أنشطتها النووية مقابل رفع جزئي للعقوبات التي تخنق اقتصادها.

ويسعى وفدا إيران ومجموعة "5+1" (الولايات المتحدة والصين وفرنسا وبريطانيا وروسيا وألمانيا) التي تمثلها آشتون، إلى صياغة وثيقة نهائية مع حلول 20 يوليو، لكن يمكن تمديد هذه المهلة.

وسيؤدي التوصل إلى اتفاق نهائي إلى إلغاء كل العقوبات المفروضة على إيران مقابل الحصول على ضمانات قوية، ويمكن التحقق منها بأن إيران لا تسعى إلى حيازة السلاح النووي تحت غطاء برنامج نووي مدني.

وسيتيح هذا الاتفاق لإيران أن تخرج من عزلة تحرم اقتصادها كل أسبوع مليارات الدولارات من عائدات النفط.

ومن النقاط الحساسة حجم برنامج تخصيب اليورانيوم. وعملياً لا يزال من الضروري الاتفاق حول عدد ونوع آلات الطرد المركزي (المستخدمة في التخصيب) التي تستخدمها إيران.

كما تتعثر المفاوضات حول مفاعل آراك الذي يعمل بالمياه الثقيلة والذي لا يزال قيد الإنشاء، لأنه يستخدم البلوتونيوم الذي يمكن أن يساهم في تصنيع القنبلة النووية.