.
.
.
.

طهران.. قضية مفاعل آراك تمت تسويتها عملياً

نشر في: آخر تحديث:

أعلن رئيس المنظمة الإيرانية للطاقة النووية السبت أن قضية مفاعل آراك، إحدى النقاط العالقة في المفاوضات النووية بين إيران والدول الكبرى، "تمت تسويتها عمليا".

ويستطيع مفاعل آراك الواقع على بعد 240 كلم جنوب غرب طهران، نظريا أن يؤمن لإيران البلوتونيوم الذي يمكن استخدامه في صنع قنبلة نووية.

لكن إيران تؤكد أن هذا المفاعل البالغة قدرته 40 ميغاوات والذي تشرف الوكالة الدولية للطاقة الذرية على بنائه، ذو أغراض بحثية وخصوصا في النواحي الطبية.

وقال علي أكبر صالحي، رئيس المنظمة الإيرانية للطاقة النووية، لقناة العالم الإيرانية الناطقة بالعربية إن "إيران تقدمت باقتراح لمجموعة خمسة زائد واحد لتغيير المفهوم (الذي تقوم عليه) المنشآت في آراك وهذه الدول وافقت عليه. هذه القضية تمت تسويتها عملياً"، من دون مزيد من التفاصيل.

واقترحت الولايات المتحدة تحويل المفاعل بالمياه الثقيلة إلى مفاعل يعمل بالمياه الخفيفة، لكن طهران رفضت ذلك. في المقابل، عرضت إيران تغيير مفهوم المفاعل للحد من كمية البلوتونيوم التي ينتجها.

وتوصلت إيران والدول الكبرى (الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا والصين وألمانيا في نوفمبر إلى اتفاق مرحلي حول البرنامج النووي الإيراني، وتجري حالياً مفاوضات أملا ببلوغ اتفاق نهائي.

وفي إطار الاتفاق المرحلي المذكور الذي وقع في جنيف ودخل حيز التطبيق في 20 يناير، وافقت إيران على الحد من أنشطتها لبناء مفاعل آراك.