.
.
.
.

تواصل المفاوضات حول اتفاق نهائي بشأن النووي الإيراني

نشر في: آخر تحديث:

تدشن مجموعة خمسة زائد واحد وطهران اليوم الخميس مرحلة صياغة اتفاق نووي نهائي أمام خلافات وصعوبات جمة. وتعتبر الجولة الحالية الأكثر صعوبة للتوصل إلى اتفاق نهائي بين الطرفين، ورغم تحقيق بعض النجاحات فإن مصادر غربية تقر بصعوبة المفاوضات وبعدها عن الخروج باتفاق نهائي بين الطرفين.

ويمثل حجم البرنامج النووي الإيراني في الحاضر والمستقبل العقدة الرئيسية في المفاوضات الجارية. وتفكيك خيوطها لا يتم بيسر، بين تطلعات إيران للاحتفاظ بقدرات تصنيع أجهزة الطرد المركزي وتقنية إنتاج العتاد الحساس، وتصميم المجموعة الدولية على تقييد عتاد التخصيب إلى أدنى مستوى يعدم كل فرصة لإحداث مفاجأة نووية إيرانية .

جوهر المفاوضات الجارية هو أن ترد إيران على التساؤلات التي تثير قلق المجموعة الدولية، والتي وردت في قرار مجلس الأمن وقرارات مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية. وقد أكدت الأطراف المعنية في اتفاق جنيف الانتقالي على حل الامتثال لهذه القرارات من أجل التوصل إلى الاتفاق الشامل. ومن مقتضيات قرار مجلس الأمن رقم 1929 لعام 2006 التأكيد على وجوب التزام إيران بعدم تطوير قدرات صاروخية قادرة على حمل رؤوس نووية.