.
.
.
.

"الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر" في إيران

نشر في: آخر تحديث:

صادق مجلس الشورى الإيراني (البرلمان) على قانون "الآمرين بالمعروف والناهين عن المنكر" بأغلبية 142 صوتاً من مجموع 209 نواب حضروا خلال جلسة يوم الأحد الماضي 22 يونيو.

وكان 195 نائبًا في البرلمان قد وجهوا في وقت سابق رسالة تحذيرية للرئيس الإيراني حسن روحاني، يشكون فيها من عدم اتخاذ إجراءات كافية لضبط غير المحتشمات من النساء المخالفات للزي الشرعي، وطالبوا بسن قوانين تحد من ظاهرة "سوء الحجاب" على حد تعبيرهم.

وبالتزامن مع رسالة النواب التحذيرية شن الإعلام الإيراني حملة واسعة ضد ظاهرة "سوء الحجاب" وقام التلفزيون الرسمي ببث برامج تحض على الانتباه إلى هذه الظاهرة.

على الصعيد نفسه، انتشرت "بوسترات" وصور في شوارع العاصمة طهران، تشبه النساء المحجبات بقطع الحلوى المغطاة، في حين شبهت السافرات بقطع الحلوى المكشوفة التي يحوم حولها وفوقها الذباب والحشرات.

وتنص المادة الثامنة من الدستور الإيراني، "بأن الدعوة إلى الخير والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر مسؤولية جماعية ومتبادلة بين الناس فيتحملها الناس بالنسبة لبعضهم بعضا، وتتحملها الحكومة بالنسبة للناس، والناس بالنسبة للحكومة، والقانون يعين شروط ذلك وحدوده وكيفيته".

وكان الرئيس روحاني، قد هاجم قبل فترة دعوات "المتشددين" الرامية لفرض الحجاب بالقوة، ودعاهم للتوقف عن التدخل في حياة الناس، واصفا بعضهم بأنهم "يعيشون في العصر الحجري".

ويأتي هذا القانون تحديا لشعارات "روحاني" اثناء حملته الانتخابية عندما صرح باتخاذ اجراءات لوضع حد لإساءات وتصرفات "شرطة الآداب" الإيرانية، ووعد بضم هذا القسم لوزارة الداخلية.