.
.
.
.

ظريف يزور تركيا وروسيا فأوروبا لبحث الملف النووي

نشر في: آخر تحديث:

ذكرت وسائل الإعلام الإيرانية أن وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، سيزور تركيا غداً الخميس، قبل القيام بجولة قصيرة ستشمل روسيا وأوروبا.

وسيشارك ظريف في تركيا، في احتفال تسلم الرئيس المنتخب رجب طيب أردوغان مهام منصبه.

وسيتوجه في اليوم التالي إلى موسكو للقاء نظيره سيرغي لافروف ومسؤولين آخرين، لمناقشة الملف النووي الإيراني.

وموسكو هي إحدى أعضاء مجموعة الـ5+1، مع الصين والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وألمانيا، التي تجري مفاوضات مع إيران حول اتفاق شامل يتعلق بالبرنامج النووي الإيراني المثير للخلاف.

وسيتيح هذا الاتفاق ضمان الطبيعة السلمية لهذا البرنامج مقابل رفع العقوبات الدولية المفروضة على إيران.

وتجري روسيا وإيران أيضا محادثات حول اتفاق يتعلق بتبادل النفط الإيراني في مقابل بضائع وتكنولوجيا روسية. ومن المقرر أن تبدأ المفاوضات المتعلقة بهذا العقد في 9 سبتمبر في طهران.

وفي تصريح لصحيفة "طهران ديلي" الصادرة باللغة الإنكليزية، أوضح سفير إيران في موسكو محمد سنائي، أن روسيا ترغب في استيراد منتجات زراعية من عدد كبير من البلدان ومنها إيران، بعد قرارها تعليق استيراد المنتجات الغذائية الأوروبية والأميركية، ردا على حظر الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة بسبب الأزمة الأوكرانية.

وسيتوجه وزير الخارجية الإيراني بعد ذلك الى إيطاليا ولوكسمبورغ وبلجيكا، للقاء نظيرته الأوروبية كاثرين أشتون في الأول من سبتمبر في بروكسل.

ويرمي هذا اللقاء الى تحضير متابعة المفاوضات النووية بين إيران ودول مجموعة الـ5+1، التي ستجري على هامش الجمعية العمومية للأمم المتحدة التي ستبدأ في 16 سبتمبر. ويأمل الطرفان في التوصل الى اتفاق شامل قبل الموعد المحدد في 24 نوفمبر.

ومنذ يناير وبدء تطبيق اتفاق مرحلي، تقاربت مواقف الطرفين على ما يبدو حول بعض النقاط، لكن الهوة ما زالت كبيرة حول أبعاد البرنامج الإيراني لتخصيب اليورانيوم ووتيرة رفع العقوبات الاقتصادية الدولية.